facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





روح إيجابية في خطاب العرش


أ.د.محمد طالب عبيدات
14-10-2018 11:34 PM

كانت دعوات جلالة الملك في خطاب العرش في الدورة البرلمانية العادية الثالثة لمجلس الأمة الثامن عشر تمتلك الروح الإيجابية والتطلّع للتعاون والإنتاجية والبناء والعطاء كعناوين رئيسة للمرحلة القادمة، ووضع جلالته نهجاً يقوم على محاور دولة القانون الحازمة والعادلة والإقتصاد المنيع والمنفتح والمرن بالإضافة للخدمات الأساسية النوعيّة والمتميّزة، ووضع الكرة في مرمى الحكومة والجهات التنفيذية لتلتقط الرسائل والرؤى الملكية لتحويلها لخطط عمل وإستراتيجيات قابلة للتنفيذ مع وجود جهة رقابية للمتابعة لغايات أن تنعكس على المواطن وخدماته ونماه:

1. سيطرت لغة الإيجابية والدعوة للعمل والإنتاجية على خطاب العرش، فقد طغت سيادة لغة القانون وإنتاجية الدولة وتمكين المواطن الإردني على الخطاب، وهذه لغة تفاؤلية وفيها طلب صريح بأن يعمل الجميع بجد لمستقبل الوطن.

2. كانت هنالك دعوة ملكية لإنصاف الوطن وبذل العزم والإرادة والعمل الجاد، ووقف التشكيك بالإنجازات ومحاولات جلد الذات والإشاعات والتي آلت لعدم الثقة بالأداء الحكومي وعدم الرضا الذي آل لحالة من الإحباط والسلبية، وهذه دعوة صريحة لإظهار المواطنة على الأرض من قبل الجميع.

3. نهج دولة القانون يقوم على سيادته والعدالة والشفافية والمساءلة والمحاسبة ومحاربة الفساد وإيجاد مؤسسات قادرة على ذلك، ووضع حد للشائعات وثورة بيضاء لتصويب عمل الإدارة الحكومية.

4. نهج دولة الإنتاج يقوم على الإعتماد على الذات والإستقلال الإقتصادي وجذب الإستثمار وتسهيل إجراءاته وتقدير الإبداع والتميز والإخلاص بالعمل وتطوير البنى التحتية والفوقية ودعم الزراعة ومشاريع الطاقة والمياة والنقل.

5. نهج الدولة التي محورها الإنسان يقوم على تمكين المواطن والتكافل الإجتماعي وتحفيز النمو وتعزيز الإستقرار المالي ومعالجة تفاقم المديونية ومواكبة الإقتصاديات العالمية وتطوير الصحة والتعليم والنقل وغيرها.

6. نهج دولة الرسالة السامية يقوم على مبادىء نهضة أو ثورة العرب الكبرى ونهج الوسطية والتسامح والإعتدال والإنفتاح والدفاع عن الإسلام ورفض الظلم ومكافحة الإرهاب والتطرف ورفع الظلم عن الفلسطينيين وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

7. دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية واجب وطني على الجميع، وتضحياتهم مُقدّرة لننعم بالأمن والأمان في خضم إقليم ملتهب.

بصراحة: خطاب العرش أظهر نهج وثوابت الدولة الأردنية الإيجابية للمرحلة القادمة، ووضع الكرة في مرمى الحكومة والجهات التنفيذية لإلتقاط الرسائل الملكية وترجمتها لواقع من خلال خطط وبرامج تنعكس على المواطن وحياته وخدماته ورفاهه، ومطلوب إيجاد جهة رقابية في الديوان الملكي الهاشمي العامر لمتابعة تنفيذ ما جاء بخطاب العرش وخطابات جلالة الملك بالعموم لغايات أن يلمس المواطن إيجابيات النهج الملكي وتنعكس إيجاباً على حياته وبعكس ذلك يتم محاسبة ومساءلة المقصّرين أنّى كانوا!

صباح الوطن الجميل




  • 1 محامي عادي الكرك 14-10-2018 | 11:44 PM

    الشعب شو بده بس يشوف المشاريع التي نسمع عنها ترى النور لا ان تبقى عمياء ؛ ويريد محاسبة فاسدين لا محاربة فساد مجهول النسب والهويه ! ويريد تطبيق القانون لا حديث اشبه بحديث فقهاء القانون ؛ ويريد احترام لللسلطات الدستورية لا استقواء عليها بحكم الدستور ! من هنا منطلق الايجابية معاليك ومنتهاها .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :