facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لقد اسمعت لو ناديت حيآ


اخلاص يخلف
26-10-2018 05:16 PM

إلى متى سنبقى على ذات النهج نبحث عن شماعةٍ نعلق عليها الاخطاء والتقصير والفساد انطلاقا من المثل الشعبي (ان حادت عن راسي بسيطه) سجالات ومهاترات وتصريحات رنانه وتحليلات من هنا وهناك ..فذاك يلقي بالائمه على المدرسه وفقآ لما تمخض عنه حديث وزير التربية والتعليم بتغيير مسار الرحله وعدم ألتزامها بتعليمات السلامه..وأخرٌ يستهجن خروج الرحلة في هذا الظرف الجوي رغم التحذيرات المسبقه للأرصاد الجوية..لنقل أن ما جاء ذكره صحيح فمن حقنا أن نسأل هل تنتهي مسؤولية وزارة التربية والتعليم عند الكتب الرسميه التي تم التلويح بها في هذه الفاجعه كصك غفران للتنصل من واجباتها.. أليس أصلُ تلك المهام أن يتم التنسيق بين مانحي تلك الموافقات للرحلات المدرسيه والجهات المعنية من بينها الاحوال الجويه ليكونوا على مستوى الأمانه التي وضعت في أعناقهم لحماية جيل بأكمله..والمسؤولية الأخطر والأعظم هنا تقع على عاتق وزارة الأشغال وهي مكمن الداء والتي لم نسمع منها رغم المصاب الجلل أي تفسير منطقي لما حدث..وكيف حدث ..وما الأسباب التي دعت إلى أنهيار تلك الجسور التي يفترض لخصوصية موقعها وطبيعة المنطقه ان يكون بناءها استند إلى أسس علمية وبحثيه ؟؟.أن البحث العلمي يتيم لدينا وأهل العلم والأختصاص مهمشون فجاء الجسر لا يرقى لمستوى سنسلة حاكوره على الرغم من أنه صرف عليها ملايين الدنانير لتحسين وجهةٍ سياحيةٍ عامه تجمع بين المغطس وشواطئ البحر الميت بفنادقه..ويقام بها مؤتمر دافوس واحتضنت القمه العربيه في العام المنصرم الذي تغنينا في حينها بجهوزيتنا الكامله لأستقباله..وعلى الجانب الأخر فهو طريقآ رئيسآ للوصول إلى العقبه تلك المنطقه الأقتصاديه التي نسعى لجلب الأستثمارات إليها ..فعن أي مستثمرٍ نتحدث ونناشد وهو يرى أن ابسط قواعد جلب الأستثمار يبدأ بجهوزية البنى التحتية غير أمن ..أسئلةٌ كثيره تشعرك بالغصةِ والألم لما وصل إليه الحال من إستهتار وفساد تفشى ليس فقط بالمال العام بل طال العيال والمتاجرة بأرواحهم..منظومة متكاملة تجزئت عن بعضها البعض فَغنى كلٌ منهم على ليلاه وما كسبت يداه .. نحن بحاجة إلى أعادة تلك الُلحمه بين مؤسسات الدوله لتكون جهازآ واحدآ له نفس الهدف والرؤيه الأسمى وهي الوطن والمواطن ..ولن يتأتى ذلك دون أن نحاسب المُقصر والفاسد أيً كان ومن وراءه فالجرح لا يبرأ أذا بقي ملِئ بالصديد...
فهل من مُجيب لنداء الأمهات اللواتي قتلنا بهن الحياة وهن أحياء ؟؟؟
لقد أسمعت لو ناديت حيآ ولكن لا حياة لمن تنادي !!




  • 1 ابراهيم علي أبورمان 27-10-2018 | 10:30 PM

    للأسف الحدث الذي نعيشه وكأنه دراما .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :