facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أعظم الله أجركم ياسيدي والوطن


أكرم جروان
26-10-2018 06:07 PM

ليس هذا آخر المطاف يا سيدي، وليست هذه أول ولا آخر فاجعة ستَلُم بِنَا والوطن، هذا ما جناه الوطن وأبناؤه من الحكومات السابقة !!!، والحالية واللاحقة ، ليس في بلد آخر مثل ما تجمع حكوماتنا من الشعب سواء بالضرائب، الجمارك، الغرامات، الرسوم وغير ذلك سيدي .

منذ عقود مضت قد تمَّ بناء هذا الجسر والعبارة !!!، أين كان المسؤول آنذاك ؟ أين كانت نتائج فحص التربة لبناء الجسر ؟، أين كان وزير الأشغال من الكشف على الجسر والعبَّارة آنذاك؟ هل وافق على كمية التسليح لحديد الجسر والعبَّارة ؟ كم قضيب حديد كانت شبكة التسليح للجسر والعبارة آنذاك ؟!!، مَن هذا المقاول الذي قام ببناء الجسر والعبَّارة؟!!، وكم إستفاد وشلته من بناء هذا الجسر والعبَّارة ؟ وهل تمت الموافقة على إستلام العمل للجسر والعبَّارة ؟ وإذا كانت نعم، كيف تم إنهياره والجسر ؟!!!.

الضريبة على المواطن مقابل الخِدْمة التي يتلقاها من الحكومة، فما أكثر الضرائب ومبالغها، وما أسوأ الخِدْمات ، أين تلك الضرائب ذهبت، وأين هذه الضرائب تذهب؟ أين إيرادات الوطن من الجمارك وغراماتها ؟، إذا مات المواطن سيدي يجب أن يدفع أهله حتى رسوم القبر، والكفن، وغسله ، وسيارة نقل الموتى ورسوم شهادة الوفاة !!!ويا ويله إذا ما دفع !!!، وإذا تزوج سيدفع الرسوم وإذا طلَّق سيدفع الرسوم !!!.
حتى في بيته سيدفع الرسوم!!، مسقفات وتلفزيون ومساهمة مُحوِّل كهرباء ....
أين تذهب هذه الأموال ؟
أين تذهب هذه الأموال؟
أين تذهب هذه الأموال سيدي؟

إلى متى هذا الفساد ؟، إلى متى سنبقى على هذا الحال؟ شلة فاسدة تنهب مُقدرات الوطن وترسلها إلى بنوك سويسرا وغيرها، والوطن والمواطن دون إهتمام لديهم، والأدهى من ذلك سيدي أَنٌّ هذه الشلة تمسك زمام الأمور وصاحبة قرار !!، ونفس الوجوه لم تتبدَّل منذ عقود مضت، من منصب لآخر ومن موقع لآخر!!!.

حادثة البحر الميت أفجعتنا سيدي الملك عبدالله الثاني، أفجعت كل بيت أردني، وأفجعت جلالتك قبلنا سيدي ، حتى أنَّ جلالتك ألغيت سفرك الرسمي لمملكة البحرين الشقيقة، وتابعتَ طيلة الليلة إتصالاتك للإطمئنان على المصابين وكذلك بتوجيهاتك السامية لإنقاذ أطفالنا والمصابين والبحث في كل مكان عن مفقود منهم، واليوم التالي كان إنشغالك في متابعة حثيثة للحادثة.
وهذا سيدي، لأنَّ جلالتك تعتبر كل طفل في الوطن إبن لك، فجلالتك الأب الحاني، وليس بالغريب عن جلالتك يا إبن الهواشم الأبرار، يا سليل الدوحة الهاشمية وآل البيت الكرام.

ولكن، الفاسدون في بيوتهم وممكن أنَّهم يستمتعون بأوقاتهم خارج الوطن !!، فلِمَ لا يكون القصاص منهم؟، مَنْ تسبَّب بالحادث ، مَن غيَّّر إتجاه الرحلة المدرسية، مَن لم يستمع إلى التحذيرات الجوية وسوء حالتها، مَن كان السبب في تلك الحادثة المُؤلمة ، والتي جعلت ميتماً في كل بيت أردني.

سيدي، قد شاركتُ في جنازة ظهر يوم الجمعة، وكان المنظر حزينا يُقطِّع القلوب في مقبرة سحاب حيث كانت ست جنازات لستة أطفال في عمر الورود من حادثة البحر الميت !!، ذهبوا ضحية فساد في تنفيذ الجسر والعبَّارة ، وأخطاء بعدم التقيُّد بالتعليمات وإتجاه الرحلة والتحذيرات الجوية لحالة الطقس.
مصابنا ومصابك والوطن سيدي واحد، وأهالي الأطفال الذين إختارهم الله لجواره أعظم، نحتسبهم عند الله شهداء، ونسأل الله لهم الفردوس الأعلى من جنات النعيم.ونسأل الله لأهالي الأطفال الشهداء الصبر والسلوان.
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :