facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أطلال زائلة


رحاب محمد القضاة
18-11-2018 01:28 AM

وقفت أمام الطريق الدرب الذي شهد تاريخ مواقفناوذكرياتنا فلم أجد إلا أطلال زائله ومتهالكه وبقايا عمر رحلت نحو المجهول وذكريات باليه لن تعود وأحلام ضاعت بين الأيام .
ذكريات الأمس مؤلمة بعد ذكريات أندفنت بين الايام والشهور ورحلت إلى عالم أخر وذكريات تعتصر القلب ويلتهب من جمرها العمر.
اوجعني رحيلك أن أتذكر زجاجة العطر التي أهديتني إياها وحين طلبت منك أن تعلميني كيف اضع العدسات الاصقة الأيام الجميلة كانت قليلة حتى ذكرياتنا الجميلة في صغرنا كانت جميلة ببرائتها نتبادل الفساتين والملابس نتبادل حتى الافكار لن تعود لنا الذكريات وان عادت ولن نجدها سنبحث عنها فنجدها بقاياها منثورة على الطريق وقد لفظت أخر أنفاسها
إسلام الغاليه
يؤلمني أن أتذكر دفتر خواطري الذي أهديتك أياه لتحفظ ما فيه بين قلبك وروحك وحين سألتك عنه قلت لي ضاع كيف يضيع وكانت ذكرياتنا وكلامنا قد سطرتها فيه ذكرياتنا بريئة جدا لدرجه اننا بالاعراس والافراح نجمع السكاكر ونخبئها في الحقائب التى اساسا كانت تاتي مع الفستان نتباهى من اصبح شعرها اجمل من الاخرى ومن اطول من الاخرى سأدون ذكرياتنا البريئة التى لم يخالطها سوء البشر معك في صفحة في دفتري وسأرسلها لك.
ذكرياتنا لم تتحطم كانت بعد لاننا صغارا كنا لا نعلم المستقبل وخباياه اقف الان على حدود الماضي لا امتنع حتى من أسترجاع الفرحة التي كانت فينا لكي لا اتذكر منه إلا حزنه وأحسه ذكريات تحطمت بعد أن كانت لنا هي كل شيء كنا نطمح أن تكون هي الحاضر وهي المستقبل كنا نطمح أن تبقى مستمرة معنا تساعدنا على إكمال رحلتنا تمدنا بالأمل تمنحنا الثقة بأنفسنا وبمن حولنا ذكريات كانت أشبه بضوء الشمس الذي يجلي ظلمة الليل كانت هي أجمل أيام العمر عشناها بفرحة الاطفال حتى ولو مضى فيها أيام حزينة لكن طعم الفرح فيها غلب كل شيء لكنه لم يستطع أن يغلب مرارة هذه الأيام طعم الفرح الذي ذقناه لم ينسنا شيء من طعم الحزن الذي نذوقه بل هذا الفرح كان هو أساس هذا الحزن لربما لو لم يكن موجود في حياتنا لما حزنا كل هذا الحزن فأن يكون فرح ماضيك هو نفسه حزن حاضرك ومستقبلك.
عندما تصبح ذكرياتنا محطمة نحتاج إلى أعادة ترميم لها رغم أنها ستهدم مرة أخرى حينها ستدرك أن الفرح هو أساس الحزن وأن كل شيء سعيد لا بد أن يكون له شيء يقلب تلك السعادة إلى حزن فلكل شيء في حياتنا حتى الحب
ذكرياتنا كانت الفرحة تبكينا تبكينا لأنها سترحل أو لأنها كانت بالأحرى مجرد أوهام أو أنه كانت لحضات فأصبحنا حتى نكره أن نتذكرها لكن أمور كثيرة تذكرنا بها.. حتى أبسط الأشياء لا تغيب عن بالنا نود لو أنها شيء ملموس نحرقه ونرمي رماده لكن للأسف ليس كل ما يتمناه المرء يدركه فالذكريات لا يمكن أن تنسى أو يمحيها العمر حتى ولو أحرقت قلوبنا.. يبقى لها أثر يسكن الألم بالقلوب نحأول أن نحرقها بذكريات أجمل منها.. نبنيها من جديد لكن عبثاً فرمادها ما زال له أثر ولا يستطيع أحد أن يميحه أثر يعيد كل تلك الذكريات التي تسكن قلوبنا.. وكأنها لم تحرق.. كأنها الأن كانت.. حطمت تلك الذكريات.. لكن بات هدم أثرها مستحيل وأعمارها أيضاً مستحيل.. حتى نسيانها أو تجاهلها أصبح من المستحيلات. كم من الصعب أن تكون ذكرى مفرحة لك.. كل شيء فيها مفرح عندما تتذكرها تحس بأنك تعيشها من جديد.. بكل فرحها ومرها ومن ثم تكتشف أن تلك الذكريات كانت ايام قضيناها وذهبت. فعندما سمعت خبر وفاتك لم اصدقة فذهبت الى سريري فأتكئت على وسادتي لعلي أستعيد بعضاً من عافيتي فداهمتني ذكرياتي أرهقتني ألمتني بشدة حتى أبكتني مزقت قلبي وتناثرت الدموع لخبر وفاتك متألمة تمنيت لو ان الايام تعود لنجتمع ولو ليوم او أرهقني واجعني ومزق قلبي خبر وفاتك أحياناً تراودنا في الحياة ذكريات رائعة ومؤلمة في نفس الوقت وأحياناً نبكي من شدة ألمها أو من فرحها.. يا لها مِن ذكريات.. ذكريات تأخذنا إلى عالم بعيد تشمله الألغاز.. الألغاز التي لا‌ نعرف إلى أين تأخذنا.. هل تأخذنا إلى الذكريات المؤلمة أم ي الأذهان فعندما نحاول نسيان الماضي.. يأتي أحد ما ويذكرنا بها.. فنقوم بالبكاء. في خارطة الحياة سقطت في مدينة المحبة والمودة بين الناس لكنها كانت بيننا لكن كانت الحواجز بيننا اكبر اذهب الان لأصل لهاوية النسيان وما زلت تائه في طرق الذكريات. ذكرياتنا متقلبه.. تارةً تضحكنا وتارةً أخرى تبكينا.. ربي أمطر علينا نسياناً يواسينا. في مصيبتنا رضيت بالغياب ولكن الذكرى لمْ ترضى بالرحيل ستبقين وستبقى ابتسامتك بالذاكرة مرسومة . رحمك الله وحشرك مع الصالحين ان شاء الله.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :