facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خطة الرئيس


د. ثابت النابلسي
20-11-2018 03:24 AM

المتابع للرئيس بدون البحث عن أبعاد حقيقية للخطوات الإجرائية التى جاء بها بشكل منظم لا يستطيع فهم الخطط الاستراتجية من جاءت .
لقد أعلن دولته عن برنامج للشباب يتعلق بإعادة خدمة العلم بشكل يخدم متطلبات المرحلة تحت اسم ( خدمة وطن ) ، لم تكن هذه الأفكار وليدة اللحظة، أو مجرد برامج بهدف الاستعراض ، أن دولة الرئيس يحمل معه حلمه ليجسدهُ على ارض الواقع ، ولذا وجب الإشارة لما جاء على لسان وفكر الدكتور عمر الرزاز حين قال :

"الاردن 24 -  2016
طالب رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك عبد الله للتنمية والخبير الإقتصادي الدكتور عمر الرزّاز بعودة خدمة العلم ولكن بصيغة مختلفة عن تلك التي كانت متبعة في وقت سابق، بمعنى أن لا يخدم بها الشاب عامين من عمره، على أن تطبق على الشباب والشابات، مبررا مطالبته أنه بذهاب خدمة العلم ذهبت معها الكثير من المهارات والإلتزامات عند الشباب."

وقفة مع التخطيط...
كان الحديث عن ايجاد منظومة تخدم شبابنا لبناء الوطن مبنياً على افكار تعيش منذ زمن في كل مواقع المسؤولية التى عاشها الرئيس فمنذ كان رئيس مجلس ادارة صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ، وقبل ذلك عندما أشار في عام 2014 من خلال محاضرات قدمها تصف الشباب بأنهم "جيل الأنتظار " ، فالمقصود من كل ما جاء به عبر سنوات يشير لوجود خطة متنامية في سبيل إيجاد الحلول الواقعية لواقع الحال ، بعد تفاقمت المشكلة في شكلها ومضمونها فأصبحت مشوهة الملامح .
عمليات الجراحة والتجميل ..
الطرح الموجود أمامنا اليوم يفسر مدي الحاجة لعميلة جراحية، يتبعها عمليات تجميل يقودها محترفون في صياغة الشكل الجديد المنشود لوجه الوطن ، عملية تشهد مخاطرة كبيرة بين احتمالات الفشل والنجاح ، إن الباحث عن الأمل في الحياة مستعد لبذل الغالي والرخيص ليسعد بالحياة بصورة جميلة يستطيع بعدها ان يظهر امام الناس بصحة وعافية ويقدم نموذج من المثالية .

رؤية وهدف ....
تعتبر من أهم مقومات القيادة ، فنحن افتقدنا ولسنوات طويلة قيادات تمتلك رؤيا مستقبلية ، فلقد عشنا مع القيادة المرحلية حقبة زمنية جعلت التراكم البركاني للمشاكل يتشكل على هيئة شبح نخافه ونخشاه ، فكلما بدأنا بخطة مؤقته ثار بركان البطالة والمديونية فزاد العبء وانشغلنا جميعا في محاولات لإيجاد حلول نصعد فيها فوق الركام دونما التفكير في إغلاق فهوة البركان النشط ، بل كان يساهم البعض في زلزلة الارض والموقف لتستمر الحرائق من حولنا.
اليوم نحن امام تحدي حقيقي لإغلاق فهوة النار وتحويلها لمركز طاقة يتفاعل إيجابيا مع خطط ورؤيا منشودة ، نعم للتضحية في سبيل الوطن خدمة وعمل وإنتاج مستقبل يا دولةً الرئيس ، كما أراد له ان يكون سيد البلاد .




  • 1 ا د مصطفى الهيلات 20-11-2018 | 01:58 PM

    كلام عطوفة الدكتور ثابت كلام غاية في الأهمية والشجاعة ويؤسس لمرحلة قادمة قد تكون بإذن الله في المسار الصحيح والمبنى على استراتيجية مستقبلية ريادية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :