facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أمير الشعراء اليمنيين (الحسن بن علي بن جابر الهبل)


12-07-2009 11:53 AM

كنت وما زلت مُدركا أن الكتابه عن اليمن, ستجعلني منتشياً أكثر مما أقصد ،خصوصاً ونحن في حضرة الشعر والشعراء في يمن الحرف والكلمة والقصيدة ،وحقيقة لا يمكن إعتبار غياب شاعر بوزن عبدالله البردوني كأحد شعراء العربية العظام إلا خسارة كبرى ستترك آثارها على مسيرة الشعر العربي والإبداع عموما ، وسيكون غياب هؤلاء الكبار وقعه ثقيلا علينا نحن من تربينا على إيقاع قصائدهم وحروفهم التي أجادت رسم الحياة ، ولا ننكر أنها حفزتنا أن نحاول بتواضع في محاولات شعرية وأدبية ، ستبقى حتما دون ما كتبوا، وسنجد لأنفسنا العذر فيما نكتب لأننا أمام قامات باسقة يستظل بظلها من كان ينشد جميل وعظيم ما صنعوا.

وأجدني مدينا لأخي المكرم ياسر لحرصه الدؤوب على أن تكون هذه الجدارية اليمنية العربية حاضنة للموروث العربـي ، ساعيـة لتعزيز هويـة الإبداع والثقافـة بعيــدا عن المناكفات السياسية ، لا تقف عند مذهب أو عرق ، ولا يعيق مسيرتها أدعياء الثقافة ، ولأن الحديث عن الهوية الثقافية العربية ضرورة على مستطيعه القيام به ، فوجدت وأنا في حضرة اليمن العربي الذي كان دائما سعيدا أن أتحدث عن شاعر فذّ من شعراء اليمن هو الشاعر الحسن بن علي بن جابر الهبل ، معرفا به هذه المرة بإيجاز ،على أن أعاود البحث في شعره وأغراضه في المرات اللاحقة.

مادة التعريف بالشاعر من كتاب (مجالس آل محمد( للحسن المتوكل
هو الشاعر الأديب الكبير الحسن بن علي بن جابر الهبل ، ولد بصنعاء عام ( 1048هـ / 1639م) لاسرة قضاة عرفت بالعلم والصلاح وتعلم بها على يد علمائها ، وبها توفي سنة 1079هـ عن واحد
عرف بالعبادة والزهد ومودة آل محمد، واشتغل بالعلوم والأدب، وفاق شعراء عصره بل وأغلب شعراء اليمن، حيث يبالغ فيه السيد يوسف بن الحسين فيقول: إنه لم يوجد باليمن أشعر منه من أول الإسلام .

وحيث يقول محقق الكتاب [ أي كتاب ديوان الهبل ] أحمد بن محمد الشامي: إنه أشعر شعراء اليمن، وهو زيدي المذهب، خولاني الأصل، صنعاني المنشأ، أخذ في العلوم على علماء عصره في ظل دولة آل القاسم، آمن بالثورة والخروج على الظلمة والمنحرفين، وألزم نفسه محاربة الفساد ونقد المنحرفين والفاسدين، وقصائده في آل البيت ومودتهم من روائع ما قيل. شنع عليه كل من يكن العداء والبغضاء للعترة النبوية.

يعتبر بعض الدارسين الهبل أروع شعراء القرن الحادي عشر الهجري ولوطال به العمر لكان له شأن عظيم .

برغم صغر سنه الذي لم يتجاوز الثلاثين عاماً إلاّ أنه خلف ديواناً جميلاً ورائعاً جمعه في مخطوطة القاضي العلامة الشاعر/ أحمد ناصر عبدالحق المخلافي وحققه وعلق على حواشيه القاضي أحمد محمد الشامي .

عن ديوانه الرائــــــع :-
من روائع الأدب العربي ومن أهم داوين الشعر ولم يبالغ الأديب أحمد محمد الشامي حين أطلق على الشاعر أمير شعراء اليمن ونظرة واحدة على بعض قصائد الديوان تكفي للتدليل على أن الشاعر من عمالقة الأدب اليمني.

هو شعر فائق في كل معنى مليح. قال ابن أبي الرجال: نهج مناهج الأدباء وجاراهم في رقيقهم وجزلهم، وجدهم وهزلهم، ومع ذلك هو السابق المجلي. وقال الشوكاني في (البدر الطالع 1/199): وله شعر يكاد يسيل رقة ولطافة وجودة سبك وحسن معاني، وغالبه الجودة، وله ديوان شعر موجود بأيدي الناس إلى أن قال: توفي في شهر صفر سنة 1079هـ، فيكون عمره إحدى وثلاثين سنة ولو طال عمر هذا الشاب الظريف، ولو لم يشب صافي شعره بذلك المشرب السخيف !! لكان أشعر شعراء اليمن بعد الألف على الإطلاق.

قال الشامي معلقاً على قول الشوكاني: ونحن نعلم أن مثل هذا التقريض البياني لا يخطر ببال من لا يتعصبون لغرض أو ينفعلون بهوى عندما يؤرخون أو ينتقدون أو يحكمون، و(لو) هذه التي يقول اليمنيون إنها (اسم جني) وإنها تفتح باب الشيطان قد نستطيع أن نتقبلها مع كل أمنية أو حلم، ولكنا لا نستطيع أن نستصيغها ونحن ننقد الشعر والشعراء، ولا نستطيع أن نقبلها من الشوكاني وفي شعر الهبل بالذات، فقصائد ديوانه بلاغة وفصاحة وأسلوباً وسبكاً وتصويراً وتعبيراً (كلها غُررُ) وإن شابها ما شابها مما لا يرضي الإمام الشوكاني، ولا يرضينا أيضاً في الناحية المذهبية، علماً بأنها أبيات معدودة لا تنقص من قيمة الديوان وصاحبه شعرياً لو حذفت ولا تزيده فضلاً إذا بقيت ....إلخ.

معلومات أخرى:-
نسب إلى الجارودية لأبيات قالها، وروي عنه الرجوع عنها، وحذفها المحقق من ديوانه، ضاع من شعره الكثير، ولم يبق منه إلا النـزر اليسير، كما قال جامع ديوانه العلامة المخلافي الذي جمع منه ما وجده فقط، يحتوي الديوان على مقدمة ودراسة رائعة عن الهبل وشعره كتبها الأديب الكبير أحمد محمد الشامي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :