facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مفارقات كان وأصبح


أ.د.محمد طالب عبيدات
01-12-2018 12:12 AM

يختلف الأمس عن اليوم كثيراً بكل شيء، ورغم الترف والرغد الذي يعيشه بعض الناس هذه الأيام إلّا أن معظمهم ما زال يتغنّى بالماضي، وتالياً بعض الأمثلة:

1. زمان كان عدد لا بأس به بالأسرة الواحدة يسكنون في نفس الغرفة ويتحمّلون، واليوم أصبح كلٌّ له غرفته الخاصة وحمّامه ومع ذلك يتذمرون.

2. زمان كانت الكتب شحيحة ووسيلة ثقافية وحيدة ومع ذلك الناس مثقّفة، واليوم أصبحت التكنولوجيا ووسائل الإتصال والتواصل الإجتماعي منتشرة ويمتلكها معظم الناس ومع ذلك لا يقرأون لا بل البعض أميين ليس بالقراءة فحسب بل بالثقافة وغيرها.

3. زمان كان الدخل قليل والحياة صعبة ومع ذلك الناس سعداء، واليوم أصبح الدخل أكثر والحياة أسهل ومع ذلك الناس غير مرتاحة.

4. زمان كان الناس يطالبون بالديمقراطية ومتعطشون لها ومع ذلك الإنتماءات الحزبية كثيرة رغم حظرها، واليوم أصبح عدد منتمي الأحزاب أقل رغم ترخيصها والتحول الديمقراطي ووجود القرار السياسي بالتشجيع عليها.

5. زمان كان الكل يطمح ليصبح عالم أو شيء مميز رغم الفقر والحرمان، واليوم أصبحت طلبات الشباب مُستجابة وأدوات التكنولوجيا يمتلكها معظمهم ورغم ذلك يفتقد الكثير منهم للإهتمام بالعلم أو حتى الحصول على الشهادة.

6. زمان كان يحضر الفرح أهله المقربين ويستديم الزواج ويُكتب له النجاح، واليوم أصبح يحضر الفرح من كل المحافظات ونسبة الطلاق مرتفعة نسبياً.

7. زمان كانت المركبات العامة وسيلة نقل شبه الوحيدة ومع ذلك يصل معظم الناس بأوقاتهم، واليوم أصبح معظم الناس يمتلكون مركباتهم الخاصّة ورغم ذلك يتأخرون.

بصراحة: عازفو وتر الأمس مُحقّون، وعازفو وتر اليوم مُحقّون أيضاً، وكلّ يغنّي على ليلاه، والتغيّر الإجتماعي والتكيّف مع متطلبات الحياة مطلوب.

صباح الأمس واليوم والغد




  • 1 صدام 01-12-2018 | 09:29 AM

    دكتور محمد عبيدات كل التحية والتقدير
    نتمنى منكم التعليق على ما يحدث في دائرة الجمارك وانت من مدراء هذا المرفق وذلك لتسليط الضوء على ضياع حقوق الدولة وحقوق موظفيها


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :