facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التفاؤل لا التشاؤم


أ.د.محمد طالب عبيدات
14-03-2019 12:18 AM

التفاؤل واﻹيجابية طريق ووسيلة للسعادة، والمتفائلون أناس نظرتهم تبني على المُنجز الناجح، بيد أن المتشائمين يتقوقعون في مستنقع اللاإنجاز وعزف الأوتار والأسباب والمسببات دون حلول تذكر:

1. التفاؤل يعني نظرة عميقة للمنجزات وتعظيمها والبناء عليها، بيد أن التشاؤم تغرقه مستنقعات التحديات والصعاب.

2. التفاؤل يعني النظرة للجزء الملىء من الكأس لا الفارغ منه.

3. التفاؤل يتم بالبناء على المسؤول الناجح والطالب المتميز والمرأة المثالية والمواطن الصالح والمذيعة الناجحة
والسياسي البارع وغيرهم، لا الفاشلين والفاسدين وعديمي اﻷخلاق والمتصيّدين في الماء العكر منهم.

4. التفاؤل يبني على الجوامع لا الفوارق، والنجاح لا الفشل، والتحدّي لا اﻹنهزامية، والعمل لا السلبية، والتميز لا التراجع، وهكذا دواليك.

5. فلتكن نظرتنا تفاؤلية من خلال تعظيم المنجزات والنجاحات والنظافات والإبداعات والبناء عليها، لا اليأس والتقوقع في مستنقع السلبيات والتحديات والصعوبات والإشاعات المغرضة وغيرها.

6. المطلوب اﻷخذ بيد المسؤول الناجح والمواطن الصالح والحديث عنه ودعمه كنموذج للتفاؤل، والحديث عن المسؤول الشريف ودعمه كنموذج لمكافحة الفساد، والمسؤول المنتج ودعمه كنموذج للعطاء، وهكذا.

بصراحة: البناء على الصواب والحق أفضل بملايين المرات من إنتقاد الفشل والظلال، وإشعال الشمعة أفضل من أن نبقى نلعن الظلام، وتفاءلوا بالخير تجدوه!

صباح التفاؤل ونبذ التشاؤم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :