facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة الى د.البخيت: "سرطان التوسع" الجامعي يحتاج الى "جراحة مؤلمة"


عمر العزبي / الامارات
14-05-2007 03:00 AM

نحمد الله أن رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت هو من تحدث عن قضية التعليم العالي في
الأردن، ونشكره على هذه الجرأة في النقد لحقل يعتبر من أهم حقول الإستثمار في الأردن..
وهو التعليم .. فعندما ينتقد رئيس الوزراء أمس ما أسماه "التوسع السرطاني" في أعداد
الجامعات في المملكة، التي وصلت إلى 25 جامعة بين رسمية وخاصة ، فهذا يعني ان التعليم
العالي في الأردن في خطر وأنه يتطلب "إجراءات جراحية" قد لا تعجب البعض لكنها ستساهم في
رفع سوية التعليم العالي في الأردن حسب تعبير رئيس الوزراء.البخيت قال في تصريحات للصحافيين عقب اختتام خلوة مراجعة التعليم العالي التي استمرت
ثماني ساعات امس، أن الهدف من الخلوة دفع المسيرة التعليمية وهي بمثابة "وقفة مراجعة"
لمسيرة التعليم العالي، معتبرا أن "التعليم العالي في الأردن جيد لكنه يواجه بعض
المشاكل".

وأشار إلى "ثقافة الشهادة" السائدة في المجتمع الأردني، واصفا الهرم التعليمي في الأردن
بـ"المقلوب" من حيث الارتفاع الشديد في عدد خريجي الجامعات مقارنة بأعداد الطلبة في
التعليم المهني والتطبيقي. وتطرق البخيت كذلك إلى مسألة الارتفاع في اعداد طلبة
الدكتوراة على مقاعد الجامعة والذي يبلغ 3000 طالب وطالبة، ويساوي عدد حملة الدكتوراه
منذ تأسيس المملكة.

تصريحات البخيت خطيرة..بل خطيرة جداً لأنها صادرة عن أعلى هرم في السلطة التنفيذية بعد
جلالة الملك، كما انها تدق ناقوس الخطر أمام "كارثة تعليمية" نعيشها يومياً ما لم نتحرك
لوقفها..

لقد سبق لرئيس الورزاء الأردني الدكتور عبد السلام المجالي وهو الأكاديمي ورئيس الجامعة
الأردنية ان تحدث عن "ثقافة العيب" لدى المجتمع الأردني، واليوم يتحدث الدكتور البخيت
عن "تقافة الشهادة" والعقدة الإجتماعية التي يسعى اليها رب كل أسرة أردنية في "تعليق"
الشهادة على الحائط ليقول: ابني تخرج وحصل على الشهادة..أي شهادة؟ وفي أي تخصص؟ وما
درجته التحصيلية ؟ لا يهم..!!.

كيف نتجه بالمجتمع الأردني نحو "المهنية" في سوق العمل؟ وكيف نشجع الشباب على تخصصات
باتت هي العمود الفقري لسوق أضحت فيه تكنولوجيا المعلومات هي الأساس؟

ذكر لي أحد الأطباء هنا أن الحكومة الفلبينية على سبيل المثال تشكل لجنة في كل عام
هدفها الوحيد دراسة السوق الخليجية وحاجته من التخصصات، ثم تقوم تلك اللجنة بتزويد
مراكز التدريب والجامعات والكليات في بلادها بتلك الدراسة لتوجيه الطلبة المستجدين نحو
سوق العمل وحاجاته.. حتى في قضايا الهجرة والسفر الى الخارج ، فإن الحكومة تقوم بتدريب
الشباب على تخصصات تحظى بأولوية الهجرة في بلدان ككندا والولايات المتحدة وأستراليا،
مقابل رسوم مالية يدفعها الطالب نظير تلك الخدمات والتوجيه المهني..

ترى، هل هناك دراسات أردنية بحثية جادة في سوق الخليج؟ ولماذا تراجع الطلب على المدرسين
الأردنيين؟ لماذا لم تفكر الجهات الرسمية في توجيه الطلبة نحو تخصصات جديدة : هناك حركة
مذهلة للعاملين في الديكور والتصميم الداخلي، والمجال الفندقي، والتمريض، والأشعة،
وفنني الأسنان .. هناك تخصصات قد يستغربها البعض لها علاقة بالعلاج الوظيفي والطبيعي،
والميكانيك. أحياناً اتساءل: لماذا لم نسمع عن هذه الأشياء او لماذا لم يوجهنا احد
إليها؟.

من المسؤول عن "فورة" الكليات الجامعية المتوسطة في فترة الثمانينيات؟ وهل كانت مجرد
"بزنس" لأصحاب رؤوس الأموال الذين حولوا أموالهم الان نحو "الجامعات الخاصة"؟.

البخيت قال قولة حق، وأطالبه بحكم الصلاحيات والثقة التي أولاه إياها جلالة الملك أن
يترجم قلقه على التعليم العالي في الأردن الى فعل تطبيقي ، فيفتح ملف التعليم العالي،
ويكشف لنا هذا السرطان، وأعتقد أننا كأردنيين مستعدون لجراحة حتى لو كانت مؤلمة في سبيل
شفاء تام يحدث تحولاً في مسار التعليم العالي لخدمة بلدنا وشبابنا.

عمر العزبي/صحافي اردني مقيم في دولة الامارات
البريد الالكتروني
azabipress@yahoo.com
www.maktoobblog.com/azabipress




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :