facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قُدْسِيَّة الأقصى ومسؤولية المسلم والإعلام المُضاد


أكرم جروان
15-03-2019 04:17 PM

قبل أن تكون قِبْلَة المسلمين الكعبة المشرَّفة ، كان المسجد الأقصى قِبْلَة المسلمين لمدة ستة عشر شهراً أو سبعة عشر شهراً.
ثم جاء أمر الله عزَّ وجل بقوله تعالى" قد نرى تقلُّب وجهك في السماء فلَنولينَّك قَبْلَة ترضاها فَوَلِّ وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كُنتُم فوَلُّوا وجوهكم شطرَه"" وهذه القِبْلَة هي قِبْلَة أبيهم إبراهيم عليه السلام من قبل.

ثم جاءت القُدْسِيَّة الثانية للأقصى في الأسراء والمعراج" سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حَوْلَه لِنُرِيَه من آيَاتِنَا إنه هو السميع البصير"، وكان أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب في المدينة المنورة ، ولو رغب لأتته مفاتيح الأقصى إليه وهو جالس في المدينة المنورة، ولكنه أبى ذلك تقديساً لمكانة الأقصى فذهب بموكب ليتسلَّم مفاتيح مدينة القدس ، وقام بتأمين المسيحيين على أرواحهم وشعائرهم الدينية.

آل هاشم الأبرار، منذ نشأة الدولة، وهم أصحاب الوصاية على القدس ومقدساتها، في الدفاع عن القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، فورثوا المجد كابر عن كابر، حتى وصلت إلى صاحب الجلالة والهالة، سليل الدوحة الهاشمية وعميد آل البيت الأبرار، سيِّد البلاد الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم، حفظه الله ورعاه، فسار جلالته على نهج والده وأجداده في الدفاع عن القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، والحفاظ عليها وصيانتها .
وبذلك لو وضعوا خزائن الأرض لجلالته لن يُفرِّط بحقه وأجداده آل هاشم في القدس ومقدساتها.

الأقصى يئن تحت وطأة الإحتلال، والشعب الفلسطيني ليس الوحيد المطلوب بالدفاع عن الأقصى، فهذه مسؤولية كل مسلم في مشارق الأرض ومغاربها، ليكونوا صفاً واحداً خلف قيادتنا الهاشمية جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم، في الذود عن القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية لتكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية.

في الإعلام الصهيوني، نجد أنه إستطاع أن يتفوق على الإعلام العربي في الخارج بالترويج عن القدس ومدى أحقيتهم في القدس، وهذا تقصير إعلامي عربي في قدسية القدس للمسلمين.
ولعلنا نجد تغييراً في النهج الإعلامي العربي لترسيخ أحقية المسلمين في القدس الشريف لدى الأجيال القادمة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :