facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شطب ديون الغارمات !


فايز الفايز
24-03-2019 12:22 AM

هناك مثل يقول: «اعطًّ رجلا مسدساً فسيسرق بنكا، ولكن أعط رجلا بنكّا فيمكنه أن يسرق وطناً»، من هنا ندرك حجم المأساة التي وقعت فيها نساء أردنيات ضحية القروض الصغيرة التي تحصّلن عليها من مؤسسات إقراضية، وبنوك ومحال تجارية وديون خاصة، فالمبالغ المترتبة على 5672 امرأة هي الف دينار وما دون لكل مديّنة، والمترتبة على تسعة آلاف امرأة هي ما دون 2000 دينار لكل مقترضة، ومع ذلك فإنها كارثة نسفت حياة آلاف الأسرّ التي تورطت نساؤها في ذلك الديّن الذي تقول المعلومات غير الرسمية أنه بحدود 27 مليون دينار.

وما زلنا مع المعلومات، «غير الرسمية»، فإن حوالي 13 الف امرأة تقريبا هن عميلات متعثرات لتلك المؤسسات الاقراضية، التي كان هدفها المعلن دعم الأسرّ المحتاجة وتمكين النساء وربات المنازل لخلق فرص عمل تجارية صغيرة وزراعية أو كفيلات للرجال المدينين، ومنهن مدينات للشركات التجارية، ولكن قد تصرف الأموال على الحاجات الضرورية أو تفشل المشاريع أو يسطو الرجال على ما بيد النساء، فتقذف النسوة في وجه الملاحقة القانونية.

لم أفهم بحياتي كيف لرجل أن يسمح لامرأته أو شقيقته أن تتورط بدين من الممكن أن يؤدي الى السجن، بعدما ميّزهم الله تعالى بقوله الكريم «الرجال قوّامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم» والقوامّة هنا هي قوامة اقتصادية قبل أن تُفهم أنها قوامة عنترية، ولست هنا بصدد النقاش حول الشركات التجارية أو الأموال المستثمرة التي تكون المرأة طرفا فيها، بل نتكلم عن الأخوات الطيبات اللاتي يحلمن بعيش متواضع، ولا يجدن زوجاً أو شقيقاً يتعهد بإعاشتهن، ومع هذا نرى كيف نقع ضحايا بؤسنا وجشع المؤسسات المالية عاماً وراء عام وعقداً خلف عقد من الزمان.

من هنا وبعيداً عما كتبته صحيفة «الغارديان» البريطانية قبل ثلاثة أعوام عن مصيدة صناديق إقراض المرأة وفشل تجربتها عالمياً، فإننا نرى أن البلد ستواجه «صندوق النقد» بنسخة أردنية، حيث السيطرة على ما تبقى من متاع البيوت المستورة، وهذا بداية النهاية لأخلاقيات أي مجتمع وفضح لستر المنازل المخبأة تحت عباءة الفقر، وعلى أحد ما أن يعيد التفكير بالسياسة المالية التي أطلقت يد المؤسسات الإقراضية المالية لتسطو على الوطن بسلاح القوانين.

الحل هو شطب الفوائد المترتبة على القروض ونصف المبالغ الأصلية ولتتكفل الحكومة بهذا، ووقف تنفيذ الشق الجزائي ضد النسوة، ولعل وزير الأوقاف لديه تصور لحل نصف المشكلة من خلال تدابير يمكن اتخاذها بعيداً عن المحاكم وفيها نظرّة إلى ميسرّة من خلال دراسة تفصيلية عن المديونات والدائنين من مؤسسات وبنوك وتجار أيضاً، حيث بدأت من عنده خيوط الحلّ قبل أن تأتينا من الخارج، فهذه حالات إنسانية محزنة، وهبّة أهل الخيرقد تسدد مستحقات ما يقارب نصف عدد النساء المدينات، ولكن ما زال هناك الكثير، قبل أن نعيد مأساة البورصات التي أهلكت نصف المجتمع.

Royal430@hotmail.com

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :