facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





(إكس .. أو)


احمد حسن الزعبي
28-04-2019 12:15 AM

سقنا في وقت سابق مثال «خراف الأضحى».. للتعبير عن حال الأمة العربية كدليل على بؤس ما وصلنا إليه عسى أن تستعيد هذه الأمة حياتها وآدميتها لكن دون جدوى، فمثال «خراف الأضحى» ما زال حاضراً في كل تفصيل من تفاصيل حياتنا العربية.. مالك «الخراف» يسمّنها ويحميها ويعتني بها ويعالجها ليبيعها في نهاية المطاف، والمشتري يدفع بها ثمناً مجزياً ليذبحها.. فملخّص حياة الخراف.. العيش في كنف بائع لا يحفظ الود، والاستقرار تحت سكّين مشترٍ لا يعنيه العُمر.. هكذا نحن!.

مرّ نبأ تأجير مرفأ طرطوس السوري لمدة 49 عاماً لصالح روسيا مرور الكرام ودون الوقوف طويلاً عليه، إما لانشغال باقي الشعوب بمداواة جراحها النازفة، أو لأن الأوطان المستقلة أصبحت فكرة بائدة وممجوجة ومن ينادي بها يعيش في خيالات الحرية.. واضح أن براميل روسيا وطائراتها وجيشها الذي سّخرته في إخماد الثورة هناك، لم يكن لحماية سوريا العربية القوية الممانعة والصديقة والحليفة من أطماع «العم سام»... التي تحتمي خلفه، وإنما لفتح فرع جديد لإمبراطوريتها في الشرق الأوسط ولاستعمار جديد يضع قدماً أمام المشي الأميركي.. لا أحد يخسر المليارات لعيون أحد، ولا أحد يضع كل هذه القوّة تحت تصرف حليف لأنه صديق و«يعزّ» عليه أن يتركه وحيداً.. إنهم يرون الوطن العربي بمجمله مجرّد كرتونة يلعبون عليها (x-o) أميركا تضع الـ (x) في مربّع العراق فتتدارك روسيا نفسها وتضع الــ (o) في مربّع سوريا.. اللعبة لم تنتهِ والتنافس مستمر، وكلاهما يسعى أن يشكّل ثالوثاً تحت سيطرته وإمرته.. ونحن نصّفق لمن يدوسنا ببسطاره الأقوى...

الدروس التي لم تستفد منها الأنظمة العربية، أن لا يوجد شيء أسمه «حليف» إنها كذبة تحاول الأنظمة الضعيفة تصديقها وتسويقها.. هم تجار «يعلفون» الأنظمة ويسمّنونها ليتم بيعها لاحقاً بسعر ممتاز.. والمشتري جزّار يشهر السكين «اسرائيل»... والشعوب العربية «جاعد» لا يشعر بالإيلام بعد السلخ.. ولا بـ «شعطة» الملح!.

مرفأ طرطوس، واحدة من فواتير كثيرة تمّ تقديمها للسداد.. والقادم كثير وخطير.. في لعبة الحلفاء..

ahmedalzoubi@hotmail.com

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :