facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





معايير الكتابة .. وصفقة القرن


د.محمد جميعان
05-05-2019 01:42 PM

اقدر للاخوة والاصدقاء الذين يحضونني على ادامة الكتابة في مواقع النت والتواصل الاجتماعي وكذلك تواصل المشاركة في الميدان..

وما يمنعني احيانا اسباب متداخلة، تحكمها معايير، باعتبار الكتابة رسالة وعي وامانة ، تضعها بين يدي الاعلام والناس، ومن ضمنها في هذه العجالة ؛ احترام العقل والوجدان ، وعدم التكرار، وتقديم الموقف في وقته، والحرص على الافادة والاستفادة في مواضع ومواضيع غير واضحة وتحتاج الى اثراء متبادل مع المتابعين ، وكذلك عدم المشاركة في مواقف تجهل اهدافها، او الخوض في اشاعات مقصودة وغامضة المصادر، او جدل تنقصه المعلومة والمعطيات،،

وهنا المثال وحديث الساعة ، طالما غصت به الفضائيات والمواقع ، على شكل تحليلات وطروحات وتسريبات غامضة المصدر والهدف، ولم اتطرق له الا عابرا وهو " صفقة القرن " لانني لم اجد احدا في الاعلام العالمي والمحلي من قدم معلومة ولو صغيرة حول الموضوع، بل ان الجميع وحتى من ذوي الشان او النفوذ او اصحاب القرار في هذا العالم الذين هم الاقرب للموضوع والعلم به، هؤلاء جميعا يعلنون عدم علمهم او ينفون بل يؤكدون بعدم معرفتهم باية تفاصيل، وانهم لا يملكون ايه معلومات، في الوقت الذي تعج مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية بالتحليلات التي لا تستند الى علم سوى شبح وخيال وتناقضات واوهام ربما الواقع والحقيقة خلاف ما يخوضون تماما..؟!

بالطبع هنا يجدر التوضيح، ان الضرورة تقتضي ان تطرح الهواجس، ونأخذ بالاسوأ من الاحتمالات، سيما ان الامر في غاية الخطورة على مستقبل الدول وانظمتها السياسية، التي يجب ان تحتاط وتتخذ من الاجراءات ما يضمن سلامتها من هكذا صفقة ومضامينها، التي قد تمس السيادة وتنتهك الاسس والمرتكزات ، وتؤسس لفتنة لا يحمد عقباها..

جلالة الملك عبدالله الثاني كان الاحرص والاكثر تحوطا حين استنفر الوطن، واعلن موقفه بكل وضوح، رافضا في لاءاته الثلاثة، ومعلنا رفضه التام لاي تهاون في هذا المجال.

د. محمد جميعان

drmjumian7@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :