facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





امرأة مختلفة


سهير بشناق
14-06-2019 12:50 AM

لم يعد يعنيني كثيرا ان أكون مختلفة معك بعد اليوم.

لم يعد يعنيني.. أبحث عن ذاتي في ثنايا نفسك كما كنت

لم أعد امرأة مختلفة؛ ما الاختلاف في أيامنا سوى عشق لآخر يغيرنا ويبدلنا ويبقينا في مساحة ما (...) بين شيء ما نحن عليه وشيء آخر يسري بقلوبنا.

كنت معك في زمن مضى امرأة مختلفة ذاك الاختلاف الذي لم يمنحني إياه أحد قبلك.

كنت امرأة مختلفة بحبك بتلك التفاصيل الصغيرة التي غيرتني كثيرا.

لا تختلف النساء كثيرا بالحب لا يبحثن في قصص الحب على الخيال بقدر ما يبحثن عن مشاعر أكبر بكثير من لحظات نحياها وتنتهي شبيهة بكل ما حولنا

لا تختلف النساء برغبتهن والتقاط ما ينبض بين ثنايا الحب من قدرة الآخر على الإبقاء على الآخر بحياته وروحه ووجوده

وأنا كنت واحدة منهن لاأبحث عن لحظات وتمضي.

كنت أبحث عن قيمة وجودي كامرأة!

عن استمرار ذاك الحب، بتفاصيله الجميلة التي تبقيني دوما امرأة حقيقية لا تعيش على شيء مضى محاولة أن تقنع ذاتها بأنه لا يزال باقيا

أتعلم بأني كنت مختلفة حينما أعدت قراءة رسائلك لي مرات ومرات وفي كل مرة كنت بها كفراشة تحلق أمام تلك الكلمات

أتعلم بأني كنت مختلفة عندما كنت كل مرة تعود بي إليها بعد فترات من البعاد لا تحدثني فيها كثيرا لكنك تحتويني بتلك المساحة من الاشتياق والصدق الذي أراه بعينيك

أتعلم بأني كنت مختلفة عندما تسرقني غيرتك من كل شيء بحياتي فأغدو امرأة مختلفة أغضب قليلا منك لكن في أعماقي أشعر بفرح ما يسري بين عروقي

أتعلم بأني كنت مختلفة عندما يبكيني الآخرين وتكون أنت ملجأي... وكأنك ببقائك بجانبي تغنيني عن كل خيبات الآخرين وجروحهم لي لأنك الوحيد الذي تراني كما أنا...

أتعلم بأني كنت امرأة مختلفة عندما تعد لي قهوتي وفي كل مرة لا أستطيع ان أحتسيها برفقتك أعود لأجد فنجاني أمامك فارغا وتخبرني حينها أن ذاك الفنجان الفارغ منحك متعة الوقت الذي تقضيه بجانبي

..هي لا تقف حائرة بين قسوة رجل ومشاعر تعلم أنها حقيقية بقلبه، لكنها تعاني الكثير لإبقائها نابضة بقلبها فالقسوة المغلفة بالرجولة مؤلمة تنتقص من مشاعرنا دون أن ندرك ذلك

كنت كل ذلك وأكثر...

كنت مختلفة بقدر حبي لك أمسك بيدي كل تفاصيلك التي منحتني إياها
وعدت امرأة لا يعنيني بعد اليوم أن أكون مختلفة...

امرأة تفتقد كل هذه التفاصيل التي هي الحب والاختلاف في آن واحد

هي التي لا تتكرر مع إنسان آخر ولا نبحث نحن عنها بأي إنسان آخر لأننا لا نتمكن من أن نحياها إلا مرة واحدة بصدق مختلف...

أنت وحدك من جعلتني امرأة مختلفة في وقت ما وأنت من أعدتني إلى حالة اللامبالاة بأن أكون مختلفة أو أن أعود كما كنت قبل أن أتكون بأيامي

ليتك لم تمنحني ذاك الاختلاف لأشعر اني أمسك الفرح بقلبي.

ليتك مررت بحياتي كحبيب فقط كأي رجل يحب امرأة دون أن يحمل هذا الحب والاختلاف الذي عشته معك

ليتك لم تعشق تفاصيل وجودي وترافقني كنبضات قلبي وروحي.

حب عادي كأي حب آخر بالحياة لا ينقلنا من حالة إلى أخرى.

ليتك لم تكن بحياتي بهذا العمق ولم تتغلل بأنفاسي كل هذا القدر.

فعندما لم يعد يعنيني أن أكون مختلفة معك فقلبي قد تألم كثيرا

لم أعد بإمكاني اليوم سوى أن أعود لكلماتك ولتلك الورود؛ كطفلة تتمسك بكل ما لديها وهي تدرك أنها ستكبر يوما لتتخلى عن كل ما كان لها لأنها اكتشفت أن كل شيء يتغير وأن ما كان يجلب لها الفرح والاختلاف ليس سوى حلم جميل ومضى...

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :