facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مسلسل "جن" حالة زلزلة وبركان!


د.محمد جميعان
15-06-2019 07:13 PM

ساد ارتباك في اوساط من يتحملون مسؤولية مسلسل " جن" من بيانات متضاربة ، وتنصل من المسؤولية ، وذلك في اعقاب ردود فعل عفوية غاضبة على ما ورد فيه من بذاءات لفظية وايحاءات جنسية تثير الغرائز ، وربط ذلك في الجغرافيا و اللهجة الاردنية المحكية ، على منصة عالمية واسعة الانتشار ، تلحق الاذى بسمعة الاردن واهله.

وكذلك استهدافه بشكل سلبي يؤثر في شريحة طلبة المدارس والجامعات ، حيث المراهقة والاندفاع الذي يجب ان يؤخذ نحو العطاء والبناء وليس نحو حريات غير مسؤولة ومدمرة لهم.

وبصراحة ، فان مسلسل " جن " يمثل حالة زلزلة وبركان معا، ثار بشكل مفاجئ ، ولا يمكن رصد تداعياته ، وذلك جرى في مجتمع اسلامي محافظ ومتدين في جله ، تسوده اعراف وتقاليد، ترفض رفضا تاما وقاطعا ما ورد من مشاهد ومضامين والفاظ وايحاءات ، وتعتبرها طعنا بكل موروثها الاجتماعي والديني والثقافي وقيمها وعاداتها ، وتدميرا لمنظومة الاخلاق فيها..

وحتى بكون واضحا ممن يربط المشاهد في المسلسل بالواقع وما فيه من هذه السلوكيات، باعتبار ان ما يجري في الواقع عكسته المشاهد، فاني ارى مغالطات كبرى ، اذ ان ما يجري في الواقع من سلوك غير سوي هو حالات تسود كل المجتمعات بنسبية ما وحسب الظروف والمعطيات الاجتماعية والثقافية ، وتخضع لمقاومة المجتمع والسلطات لها ، ولكن ما تم عرضه في المسلسل هو اشاعة وترويج للسلوكيات غير السوية وتشجيع على تفشيها في المجتمع ، وهناك فارق كبير جدا بين الفاحشة ووجودها في المجتمع وبين اشاعة الفاحشة وترويجها عبر الميديا والاعلام والمسلسات المثيرة للغرائز والشهوات والانحرافات.

وهنا اطرح تساؤلات اجدها ضرورية لامن المجتمع وهي ؛

الاول ؛ كيف لهؤلاء الذين يتحملون مسؤولية هذا العمل لم يحسبوا لكل ذلك حساب ؟!

والثاني ؛ من قدر لهم الموقف بان المجتمع ومزاج الناس وظروفهم ملائمة و مناسبة الان لمثل وهكذا مسلسلات،

والثالث ؛ الم يلاحظوا بما جاء فيه من مضامين والفاظ ومشاهد وايحاءات خادشة للحياء العام ومستفزة للذوق ونواميس المجتمع؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :