facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تقدمنا في تماسكنا ومحافظتنا على منظومتنا القيمية


م. أحمد نضال عوّاد
16-06-2019 02:32 AM

يجب وضع حد لمصطلحات التّحرر والانفتاح الزائد "كما يراه غالبية المجتمع" بما يتناسب والأخلاق العامة ، ولا ينبغي تعميم "التحرر الزائد كما يراه الاغلبية "، "قلة أدب غير مقبولة مجتمعيا"، "مخالفات للدين والأعراف السائدة.... الخ" وتصويره على أنّها ممارسات مقبولة ومنتشرة في مجتمعنا . لا ننكر أن هناك فئة من الناس في المجتمع قد يرضون بذلك ويرونه أمراً عاديا "و هذا شأنهم"، لكن لا نسمح بأن يتحوّل ذلك إلى سلوك عام يُشاهده الجميع في كل دول العالم وفي مجتمعنا أيضاً وتصويره على أنه سلوك يمثل المجتمع بأكمله وأنه مقبول وسائد ففي البداية والنهاية نحنُ في المملكة الأردنيّة الهاشمية، التي تتقبل الجميع بمختلف الثقافات والتوجهات لكن دون الإخلال بالأخلاق العامّة ومس الحدود التي من شأنها إثارة نعرات الفساد والانحلال الأخلاقي وتمثيله على أنه واقع نعيشه، الأمر الذي نرفضه جملة وتفصيلاً.

حتى إن كان البعض يُمارس سلوكيات خاطئة أحياناً إلا أنه في الغالب يعترف أنها سلوكيات خاطئة وليست هي الأساس الذي نسير عليه في تربية أبنائنا وتنشئتهم بشكل صحيح.
يجب الحذر من الأدوات الإعلامية الهدامة التي تنشر الرذيلة وتصويرها على أنها ثقافة لجلب أعداد المشاهدين أو لنشر أفكار مغلوطة وتحويلها إلى سلوك مقبول مع تقدم الزمان - وهذا هو الأخطر - ، ومحاربتها من خلال التوعية بمحتوى بديل قادر على إظهار الصورة الحقيقية الجميلة التي نرتضيها لنا وللأجيال من بعدنا والإسهام في نشره بصورة تفاعلية جاذبة للمشاهد، لأنه يلاحظ أن هذا النوع من المحتوى لا يلقى رواجا واسعاً على عكس المحتوى المخالف له! وهذا تحدي آخر يجب الوقوف عنده ومعالجته أيضاً.

قديماً كانت الحروب بأسلحة القتل والتنكيل ومن خلال الاشتباك المباشر، ومع تقدم الزمان أصبحت للحروب أشكال عديدة لعل أبرزها وأخطرها الحروب الفكرية، و بعيداً عن نظرية المؤامرة إلا أنه يجب الانتباه لما نشاهده وحتى نتداوله وننشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الانترنت، الاذاعات والمحطات الفضائية، وبنفس الوقت علينا أن لا نكون وسيلة لنشر الدعاية المجانية لمحتوى "غير لائق" والسماح بوصوله من خلال صفحاتنا للمجتمع.

هُنا الأردنّ الجميل. ولن نقبل إلا بما يزيده جمال وتماسك وقيم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :