facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عصابات فتح الإسلام والتوقيت والدور المشبوه


راسم عبيدات / القدس
22-05-2007 03:00 AM

...... لا يمكن لنا أن نعزل ونفصل ما يجري على الساحة اللبنانية من وعن سياقاته ، حيث حلقات وفصول التآمر تتوالى وتطال أكثر من ساحة ولأكثر من هدف وأجندة ، وهي تستهدف كل حلقات المقاومة والمعارضة والممانعة العربية ، وعلى رأسها وفي طليعتها الحلقة الفلسطينية ، وهي التي تتعرض للذبح والإبادة والتطهير والتهجير الجماعي بدءاً من العراق ، ومروراً بلبنان وإنتهاءً بفلسطين.ولعله من الهام جداً ، أن نشير في تحليلنا ، إلى أن ما أقدمت عليه عصابات فتح الإسلام من هجوم غير مبرر على الجيش اللبناني ، ومن ثم الهروب إلى مخيم نهر البارد الفلسطيني ، له دلالات ومعاني وأبعاد ليست بعيدة عن التفاعلات والتطورات الإقليمية والدولية ، فعلى الصعيد الدولي شهدنا ، تراجعاً وإنحناءً في الموقف الأمريكي تجاه سوريا ، ترجم على الأرض من خلال زيارة رئيس مجلس النواب الأمريكي " نانسي بيلوسي " إلى دمشق ، وإقرارها بالمصالح السورية في لبنان ضمنا ، عندما قالت أن هناك العديد من المشاكل في لبنان ، لا تحل إلا بمشاركة وعبر دمشق ، وكذلك لقاء وزيرة الخارجية الأمريكية " رايس " مع وزير الخارجية السوري وليد معلم في مؤتمر شرم الشيخ الأخير لدول جوار العراق ، وأخيراً إعطاء الضوء الأخضر للحكومة الإسرائيلية للبدء بمفاوضات سلام حول هضبة الجولان المحتلة .
كل هذه التطورات والتبدلات والتغيرات المتلاحقة والمتسارعة في الموقف الأمريكي ، تجاه نظام طالما وصفته الإدارة الأمريكية ، بأوصاف من طراز الدولة المارقة ، وإحدى دول محور الشر والنظام المعزول والمحاصر والنظام الداعم " للإرهاب " ، ألقى بظلاله بشكل مباشر على الساحة اللبنانية ، وتحديداً على حكومة السنيوره الفاقدة لشرعيتها ودستوريتها ومعها قوى الرابع عشر من آذار ، والتي سلمت كل أوراقها وأمورها وقيادتها وقراراتها للسفارة الأمريكية والسفارات الغربية في لبنان ، حيث دفعت بالمحكمة الدولية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري ، وبقرار أمريكي – فرنسي – بريطاني ، إلى دهاليز مجلس الأمن الدولي ، لإقرارها تحت إطار البند السابع ، دون المصادقة عليها في المؤسسات الدستورية اللبنانية ، كما أنها أقدمت على سلسلة من الإجراءات التصعيدية ، لدفع الساحة اللبنانية نحو التأزم والإنفجار ، حيث أقدمت على إحتجاز والسيطرة على المساعدات المخصصة والمقدمة لإعمار الجنوب اللبناني ، عقاباً لأهل الجنوب على خياراتهم الوطنية والمقاومة ، والموقف الأمريكي هذا جعل تلك القوى تتوجس وتتشكك من الموقف والتغير الأمريكي ، والذي ربما في إطار لعبة المصالح ، قد تقدم الإدارة الأمريكية على التضحية بها ، وتقديمها قرباناً لمصالحها ، ومن هنا جاءت خطوة أخذ المحكمة الدولية لمجلس الأمن ، لإقرارها تحت البند السابع ، وكذلك جاء الدور والتوقيت المشبوه ، لما أقدمت عليه عصابات فتح الإسلام من إعتداء همجي وغير مبرر على الجيش اللبناني ، وقتل أكثر من ثلاثين من عناصره ، والهروب تجاه مخيم نهر البارد الفلسطيني ، بغرض وقصد تحقيق جملة من الأهداف المشبوهة : - توجيه الإتهام والتحريض على سوريا ، بأن ما قامت به هذه الجماعة يندرج في إطار ، سعي سوريا لتعطيل إقرار المحكمة الدولية تحت البند السابع ، وبالتالي الإبقاء على الموقف الأمريكي المتشدد تجاهها ، وإيجاد الحجج والذرائع لسحب والسيطرة على سلاح المقاومة الفلسطينية ، تحت ذريعة وشعار ، بسط السيادة اللبنانية على كامل الأراضي اللبنانية ، ولا سلاح شرعي إلا سلاح الدولة والسلطة اللبنانية ، وكذلك العمل على طرد وتهجير الفلسطينين في رحلة عذاب مستمرة ، لتوطينهم بعيداً عن الحدود والدول المجاورة لإسرائيل ، وإذا كنا نرى أن هذه الجماعة المشبوهة الدور والتوقيت والهدف ، والتي يجب العمل على سحقها ، وعدم إيوائها أو إحتضانها من أي طرف فلسطيني داخل مخيم نهر البارد ، أو أي مخيم فلسطيني آخر ، و طردها وتعريتها ، لما تلحقه من ضرر بالغ بمشروعية نضالنا ومقاومتنا الفلسطينية ، ولكن لا يمكن أن تكون هذه العملية المشبوهة والمفبركة ، مبرراً لكي تقوم السلطة وحكومة السنيورة بتنفيذ أجندات معدة سلفاً ، تستهدف سلاحنا ووجودنا في لبنان ، حيث أن الهجوم الوحشي على مخيم نهر البارد طال المدنيين دون تميز ، بما يجعلنا نقول أن وراء الأكمة ما وراءها ، وخصوصاً إذا ما عرفنا العلاقات التمويلية والتسليحية بين هذه الجماعة وإحدى قوى الرابع عشر من آذار ، والتي كانت تخطط لإستغلال هذه الجماعة والإستفادة منها في خلافاتها ومعاركها مع إحدى القوى اللبنانية المعارضة ، وما يحدث في لبنان ، ليس بمعزل أو بالبعيد ، لما يحدث لأهلنا في العراق ، والذين هم ليسوا طرفاً في الصراع ، ولا يناصرون طرفاً ضد آخر ، حيث تقوم عصابات ومليشيات مأجورة ، وبعلم ومعرفة من أركان النظام الحاكم المسنود والمدعوم أمريكياً ، بإرتكاب مذابح ومجازر بحق أهلنا هناك ، ضمن المخطط والمسلسل المستهدف للوجود الفلسطيني في دول الجوار ، من أجل حمل أهلنا وشعبنا على التشرد ، وبالتالي دفعهم للتخلي عن حقهم في العودة إلى أرضهم ، وتوطينهم في بلاد المنافي والشتات ، وأيضاً هذه له إرتباط مباشر بما يجري على الساحة الفلسطينية ، حيث الشعب الفلسطيني يتعرض لحصار ظالم ، وهناك من يدفع الساحة الفلسطينية ، خدمة لأهدافه وأجنداته ومصالحه وإمتيازاته نحو الإحتراب والإقتتال الداخلي ، بهدف ذبح المقاومة الفلسطينية وتبديد كل المنجزات والمكتسبات التي عمدها وما زال يعمدها شعبنا بشلالات من الدماء الطاهرة ، وكل الذي يحدث عربياً وفلسطينياً ليس بعيداً عن المخططات الأمريكية والإسرائيلية ، والتي تنفذ بالتواطؤ والموافقة الضمنية من قبل بعض أطراف النظام الرسمي العربي ، وهذه السياسة الأمريكية العدوانية ، تستهدف بالأساس ، العمل على تفتيت وتذرير البلدان العربية وإعادة رسم جغرافيتها ، بما يجعل منها كيانات هزيلة ، تحت السيطرة والنفوذ الأمريكي ، محتجزة التطور ومنهوبة الخيرات والثروات ، منزوعة أو قوى المقاومة والممانعة فيها هامشية وضعيفة ، ولذلك فإن ما قامت به جماعة ما يسمى به فتح الإسلام ، يندرج ضمن هذا المخطط والسياق ، والمنطقة حبلى بالتطورات ، والتي كلها تنذر بأن أمريكيا وإسرائيل وبعض الدول الغربية فرنسا وبريطانيا ، تسعيان إلى التصعيد ، وإغراق المنطقة في سلسلة متوالية من الأزمات والحروب الداخلية ، والتي قد تجر إلى حروب إقليمية شاملة ، تحت مبررات من طراز منع إيران من إمتلاك أسلحة الدمار الشامل ، أو القضاء على القوى " الأرهابية " قوى المقاومة العراقية واللبنانية والفلسطينية ، ودول الممانعة والمعارضة – سوريا - ، ومن هنا يجب علينا أن نكون متيقظين جداً ، لكل التحركات الأمريكية والإسرائيلية ، والمستهدفة الأمة بأكملها من محيطها لخليجها .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :