facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لو كُنتُ حيَّاً .. ، كُنتُ بارَّاً بك يا وطني ؟!


أكرم جروان
14-09-2019 12:17 PM

نعم، هذه حقيقة ما نعيشه، فَلَو كُنتُ حيَّاً ، لم أَكُن فاسداً ولم أعيثُ في الأرض فساداً !!!، فأصبحتُ محسوباً على الأحياء وأنا في عداد الأموات !!!، لأنني مسؤول في وظيفتي الرسمية وضميري ميِّت !!!، جسد بدون روح !!، لا أخدم وطني بل مصلحتي الشخصية !!!.

هكذا هي معاناة وطني، نسمع كلاماً ولا نرى أفعالاً !!، نزرع النفاق ونحصد الفساد !!!، وطن ينزف ونحن نتفرَّج !!، لا نكسر الفساد ولا ظهره !!، نكسر العظم لبعضنا !!!، وآخر المطاف الوطن هو المُتضرِّر !!!.

ليس من البِّر أن نقوى على الوطن !!!، وليس من الوفاء أن نُنكِر جميل الوطن علينا !!، ليس من الإنتماء أن نأخذ بدون عطاء !!!، وأيُّ ضمير هذا الذي يقبل أجرة يوم دون عمل ؟!!!، وأي ضمير حي يقبل سرقة حقوق الآخرين ؟!!! .

معادلة صعبة في حق الوطن !!!، أن نكون أحياءاً وضمائرنا ميِّتة !!، ما ذنب الوطن ؟!!، وما ذنب مُتلقي الخِدْمة ؟!!!، ما ذنب شبابنا وأبنائنا ؟!!!، ما ذنب فلذات أكبادنا ؟!!، أمل الأُمَّة وبناة الغد المُشرِق !!.

في عُمْرِ الورد، يجولون الشوارع !!، بدون هدف في الحياة !!!، ماذا صنعنا لهم ؟!!!.

مساءاً، أخرج على صوت الجيران !!!، وإذا بشابيِّن في قبضة الجار !!!، لماذا ؟!!!، يتسكعان في الشارع !!، غريبان عن
المنطقة !!!،

إلى أين نتجه بأبنائنا ؟!!.

إصحَ يا ضمير !!!، الوطن يُناديك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :