facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لقاء شباب العواصم العربية بين الحُلم والحقيقة والإبداع


د. ثابت النابلسي
13-10-2019 01:23 AM

"الشبكة العربية للمبادرات الشبابية" أنموذجًا

في زمن التفرق والانقسام بشتى صوره، والغلوّ الذي يواجه الشباب العربي بأخطر تعابيره، وما يعانيه الشباب من ظروف قاهرة، يأتي لقاء شباب العواصم العربية الذي تحتضنه العاصمة عمّان، ليكونّ اللقاء فكريًا جامعًا وعابرًا للأقطار العربية، استمر منذ عقد ونصف من الزمن محافظاً على انطلاقته، منطلقاته القضايا التي تهم الشباب العربي وتطلعاته المستقبلية، محافظًا على استقلاليته وتوازنه الناضج في طرح القضايا والتعامل معها ضمن مبادرات إبداعية هدفها الارتقاء بالعمل الشبابي.

فانطلق هذا اللقاء من العاصمة " عمّان " عاصمة كل العرب، ضمن برامج جامعة الدول العربية ليجمع الشباب العربي من المثقفين والمبدعين ليسهموا في شحذ الفكر الشبابي بمبادرات تسهم في النهوض بمشروع الأمة الحضاري.

في كل عام يعقد به اللقاء، يحمل عنوانًا مختلفًا وهامًا، يشكل محورًا أساسيًا تقتضيه الظروف والمعطيات، والتحديات التي تواجه الشباب العربي من تحديات التنمية الشاملة، ومكافحة الإرهاب والتطرف، فكانت اللقاءات السابقة تسلط الضوء على المحركات الإيجابية للشباب العربي نحو التغيير، والحد من التطرف بكافة أنواعه، وابتكار السبل النوعية لتوفير البيئة الحاضنة والداعمة لشبابنا في الوطن العربي، إلا أن عام 2019 عام الشباب، جاء مغايرًا عمَّن سبقه، فكان محوره الاستراتيجي هو " منتدى المبادرات الشبابية "

جاء هذا المحور ليكون بوابة لطرح الحلول، وتقديم البرامج القادرة على تحويل الطاقات الغاضبة للشباب، والرافضة للواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي إلى قوة إنتاجية، عنوانه: التغيير الذاتي بإرادة شبابية نابعة من إيمانهم وتفكيرهم الشمولي نحو التغيير الإيجابي، والنهوض بالمشروع العربي النهضوي.

فعندما تختلط مع أولئك الشباب، وتتابع ورش العمل، وتتمعن بتفكيرهم وهم يتبادلون الهموم، وينشرون الأمل، تشعر أن هناك قوة كامنة وقادمة لا محالة، مؤمنة بدورها، وتشعر بحس المسؤولية اتجاه المستقبل، فهؤلاء الشباب هم حصن المستقبل، وضمانة للتواصل العميق بين الشباب العربي.

لقد ورثً الشباب العربي إرثًا كبيرًا من انتشار الغلو والتطرف، والتغريب واستلاب الإرادة، فهو يحتاج لسنوات طويلة لكي يتم حل مشكلاته، وخلافاته المتجذرة والمنحدرة التي تركت في عقولنا دمغة مسمومة.

فالحلول اليوم بأيدي الشباب، فهم أقوى من فلم وثائقي تمّ إعداده ليحبط عزيمتهم، يصور فيه الشباب العربي بأنه لا يوجد لديه هدف، ولا يحملُ همّ أمة، وأنه مغيب ومنسلخ عن واقع الحياة، منشغلٌ بالفراغ والثراء، يلهث لقوت يومه نتيجة الفقر، يركض وراء عالم افتراضي، يُعد فيه أدوات مستهلكة، شبابٌ ضائعٌ يعيشُ بلا هوية، ولا هدف، فاقد لبوصلته تقذفه الأمواج وتجرفه التيارات.

إن لقاء شباب العواصم العربية يأتي لإيمان وزارة الشباب الأردنية في تعزيز الإرادة لدى الشباب العربي، العاشق لهويته ولوطنه، المدرك لذاته، المطلع على التحديات التي تواجهه، هدفه خلق الشراكة الفاعلة بين شبابنا العربي المتسم بالعنفوان، لنجعل منه طاقة منتجة في طرح المبادرات الإبداعية، وقوة تنشر الأمل، وتصنع الإبداع من رحم المعاناة، فتتولد الأفكار ليتم الإعلان في عاصمة العروبة عرين بني هاشم عن إنشاء "الشبكة العربية للمبادرات الشبابية "
إن إنشاء تلك الشبكة ما هي إلا باكورة عمل لشباب عربي مبدع، المتقد فكرًا لأمل مشرق، لوطن عربي متقدم ومزدهر.

بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّامِ لبغدان، ومن نجدٍ إلى يَمَنٍ إلى مِصرَ فتطوانِ.
أيها الشباب العربي المشارك بلقاء العواصم العربي في عمّان الحبيبة: لن نقول وداعا، بل نقول إلى اللقاء في العام القادم، لينطلق الصوت العربي من فضاء عمّان في مشهد مليء بالتلاحم والفخر والاعتزاز.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :