كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لامركزية التنمية!


المحامي عبد اللطيف العواملة
17-10-2019 02:05 AM

من الحكمة ان تقوم الحكومة بتقييم موضوعي لتجربة اللامركزية و عمل كشف حساب كامل لما لها و ما عليها. فعندما بدأت التجربة منذ عدة سنوات كان هناك حماس كبير للفكرة، و لكن يبدو ان التطبيق يواجه بعض الصعوبات و المطلوب وقفة تقييمية شفافة و واضحة.

كان لدعوة تفعيل دور المحافظين و مجالس المحافظات في التنمية ميزات عديدة. فهذا التوجه يعزز مبادىء اللامركزية الايجابية لانه يشجع المشاركة المحلية و يفوض صلاحيات واضحة و ثابتة لمن يمكنه ان يفيد من خلالها. و في نفس الوقت فانه يعزز مبدأ المسائلة الصريحة و الشفافة لان المسوؤلين المباشرين في المحافظات و الالوية اقرب الى الناس المتأثرين بالتنمية اكثر من وزير يعمل من مكتبه في عمان. هذا التواصل اليومي من المفترض ان يدفع باتجاه علاقة سليمة و منتجة ما بين الممثل الفعلي و الرسمي للسلطة التنفيذية في المحافظات وما بين المواطنين.

و من ناحية اخرى، فان لسياسة اعطاء صلاحيات لامركزية اوسع ميزة ايجابية باتجاه تغيير العلاقة ما بين الوزارات و بين المحافظات حيث يصبح المواطنون هم مركز الشد و الثقل بدل ان يكونوا مستقبلين فقط. و كذلك فان برامج الوزراء تصبح ملزمة للوزراء انفسهم بشكل اكبر لانها مرتبطة بعدد كبير من الهيئات المحلية و التي يتم تنسيقها بدل ان تكون قرارات ادارية داخل الوزارات يمكن التخلي عنها او تناسيها او استبدالها في اي وقت و بسهولة.

و كذلك فان اللامركزية تجعل الوزراء يفكرون جلياً قبل الاسراع في الاعلان عن برامج طموحة غير مدروسة بالكامل او غير ضرورية و ذلك لانها لن تُنسى ببساطة بل ستصبح بمثابة عقد رسمي سيحفز المحافظات على المتابعة و الضغظ الرسمي و العلني من اجل التنفيذ لمصلحة اهالي مناطقهم. اللامركزية تشجع الوزراء و المسؤولين عامة على اقران القول بالعمل خاصة في ما يتعلق بمشاريع المحافظات البعيدة عن الاعلام.

كل النقاط السابقة، و غيرها، كانت من دعائم الدعوة الى اللامركزية، فكيف تم التطبيق و ما هي النتائج لغاية الان ؟ سؤال يستحق الوقوف عنده.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :