facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مقعد وصفي التل لا يزال شاغرًا


حسين الرواشدة
28-11-2019 01:03 AM

يحتفي الاردنيون اليوم بذكرى استشهاد وصفي التل، صحيح ان للفقيد في ذاكرة الاردنيين قيمة ورمزية خاصة لم تتراجع، لكن الصحيح ايضا ان احياء هذه الذكرى في هذا الوقت، يحمل رسائل مزدحمة بالمعاني والدلالات، نتمنى على لواقطنا السياسية ان تستقبلها كما يجب.
معظم الذين يداعبهم حلم ذكرى وصفي التل في الذكرى ال ( 48) لاستشهاده هم من جيل الشباب، وهؤلاء ولدوا بعد استشهاده بعشر سنوات على الاقل، كما ان احتفاءهم لم يكن بشخص الشهيد وانما بالقيم التي حملها وجسّدها خلال ممارسته للعمل السياسي كرئيس للوزراء، ومن اهمها علاقته مع الناس وثقته بهم واخلاصه للوطن ونظافة يده وشجاعته في مواجهة التحديات.
حين ندقق في «سرّ « هذا الاحتفاء نكتشف ان مثل هذه القيم تراجعت واصبحت غائبة في واقعنا، كما نكتشف ان الفراغ الذي تركه وصفي، كإنسان ورجل دولة، ما زال شاغرا لم يستطع احد ان يملأه، ربما يقال هنا ان السر في استحضار وصفي رحمه الله يتعلق بحادثة اغتياله، وان الشهادة هي التي اعطته هذا الالق وحفرت له مكانا في الذاكرة الاردنية، هذا صحيح لكنه لا يكفي لكي نفهم الصورة من كافة زواياها،الامر الذي يجعلنا نبحث عن «اسرار» اخرى تفصح عن معنى ارتباط ذكرى وصفي بذاكرة الاردنيين، واستدعائهم لها، وهي اسئلة تحتاج الاجابة عليها الى البحث في ثلاثة عناوين:
الاول شخصية الاردنيين الجمعية ومزاجهم العام وما يؤثر فيه ويحركه بصدق، الثاني شخصية وصفي التي استطاعت ان تفرز من الناس افضل ما لديهم، وان توظف اختلافاتهم وفقرهم وتعبهم في معركة بناء الاردن واعتباره قضيتهم الاولى والاخيرة، الثالث الواقع الحالي – بما فيه من ازمات وتحولات – الذي دفع الناس الى «الالتجاء» لروح وصفي، والبحث فيه عن بصيص امل او خلاص.
كان يفترض – بالطبع – ان نستثمر في هذه الرسائل، وان نفهمها في سياق اعادة ثقة الناس بالدولة ومؤسساتها ورجالاتها، كما كان يفترض ان نخرج من صندوق الذات الى فضاء الفكرة والقيمة، واقصد هنا ان نتجاوز ذكرى وصفي الشخصية على اهميتها الى ما اسسّه من قيم ومواقف ساهمت في الحفاظ على الدولة الاردنية في مرحلة عصيبة، خاصة ونحن نواجه اوضاعا اسوأ واخطر، ونحتاج الى قرارات حكيمة وجريئة كتلك التي اتخذها وصفي التل ثم اعاد الاردنيون استذكارها الان، وكأنهم يرون فيها المخرج لبلدهم من الازمات التي تحاصره.
يدرك الاردنيون ان وصفي رحمه الله لن يعود، لكن القيم التي حملها لم تمت ويمكن ان تستعاد، اما كيف؟ هذا يتوقف على الاردنيين انفسهم، كما يتوقف على الدولة التي حملت وصفي الى الرئاسة وضحى من اجلها بروحه، ارجو ان لا تسألني عما يجب ان يفعله الاردنيون، فما المسؤول عنه بأعلم من السائل.
تبقى الاسئلة الصعبة، وهي: هل تغير الاردنيون فعلا، وفي اي تجاه، ولماذا يشعرون اليوم باليتم، ثم ماذا عن بعض النخب السياسية التي لا تزال تصر على ان تصدم الناس بمواقفها،، و»تدوّر» المصالح والمناصب فيما بينها..ماذا عن المشروع الوطني الذي نبحث عنه ولا نجده، وماذا ايضا عن امل الاردنيين وحلمهم في «وطن عزيز» وعيش كريم..؟

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :