facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القائد الرائد لا يكذب اهله


د. عادل يعقوب الشمايله
29-12-2019 10:18 AM

تعهد راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الاسلامي بعد ان عاد من منفاه في لندن الى تونس اثر هروب بن علي، بأن ينأى بنفسه وجميع القيادات من اصحاب الطاقية البيضاء (علامة الشيب)عن أي منصب حكومي في تونس. كان ذلك في مقابلة اجرتها معه قناة الجزيره. بل وتعهد بأن يسعى لانتقال السلطة الى جيل الشباب، على اعتبار انهم الاقدر على حكم نفسهم لانهم الاعرف بمطالبهم. وكان الغنوشي قد انتقد حزب الاخوان المسلمين في مصر لانهم رشحوا محمد مرسي للانتخابات الرئاسية، حيث كان الافضل ان لا يدخلوا في سباق على المناصب مع بقية التيارات السياسية.
حنث الغنوشي بتعهده، فقدم نائبه في الانتخابات التي جرت قبل ثلاثة اشهر كمرشح لرئاسة الجمهورية، وتقدم هو لموقع رئيس مجلس النواب بعد ان ترشح ونجح في الانتخابات النيابية.
يبدو ان الغنوشي قد قرر ان يلحق حاله فيظفر بمنصب حكومي يضمن له الحصانة وان يسجل في قائمة الرسميين في تونس. لا بد ان الغنوشي قد لاحظ واقتنع بأن حزبه قد سقط تحت اقدام الناخبين التونسيين بعد ان سقط من قلوبهم، لأنه اسقط احلامهم التي من اجلها ثاروا، ومن اجلها اعطوا حزب النهضة غالبية المقاعد النيابية ومكنوه من تشكيل اول حكومة بعد نجاح الثورة، لتحقق وعودالاسلام السياسي.
عاقب التونسيون حزب النهضة الاسلامي في الانتخابات الثانية بسبب فشل حكومته في انجاز أي قدر من مطالب الثوار. وقد اعترف نائب الغنوشي بفداحة الفشل، وارجع اسبابه لانعدام الخبرة في الحكم لدى الحزب، وعدم وجود برنامج عمل عصري واقعي قابل للتطبيق. بسبب ذلك الفشل لم يحصل الحزب على الاغلبية في الانتخابات الثانية. وبدلا من ان يجلس في مقعد المعارضة ليتعلم عن قرب كيف تدار الدولة، تقبل دون تردد المشاركة مع حزب فلول بن علي الذين فازوا بالمرتبة الاولى. المهم عند حزب النهضة، كما بقية الاحزاب والتيارات الاسلامية والاسلاميين، الظفر بالسلطة أو ببعضها مهم كان الثمن وأيا كانت النتائج. تكرر فشل الحكومة التونسية بالخروج بتونس من مازقها الاقتصادية والاجتماعية، وان تقدم بديلا افضل عما كانت عليه ايام بن علي. وكان لا بد ان يتحمل حزب النهضة المسؤولية في نظر الناخبين التونسيين بإعتباره المكون الثاني في الحكومة عن استشراء الفساد والترهل وتدهور الاقتصاد وتزايد الفقر والمدينية وانعدام الأمن. وهكذا تراجع حزب النهضة اكثر فأكثر وبصورة مهينة في الانتخابات الثالثة التي اجريت قبل اشهر . اذ فشل مرشحه لرئاسة الجمهورية، كما تراجع عدد مقاعده في مجلس النواب الى اقل من الربع.
وكما هو معلوم فإن تونس بلا حكومة منذ انتهاء الانتخابات، بسبب رفض الاحزاب الاخرى بما في ذلك الاحزاب العلمانية، والاحزاب المتهمة بالفساد، واحزاب فلول بن علي مشاركة حزب النهضة في حكومة إئتلافية لأن حزب النهضة يصر على تسلم الوزارات الاكثر اهمية وتهميش الاخرين رغم ضعف موقفه.
من المعلوم ان الحزب الذي يشارك في حكومة إئتلافية لا بد وأن يتنازل عن جزء من ثوابته، وأن يتقبل ثوابت الأحزاب التي سيتشارك معها. فتصوروا حكومة تضم الاخوان المسلمين والشيوعيين وبقية اطياف العلمانيين والبروقراطية الفاسدة وعملاء فرنسا، كيف يمكنها العمل ولديها برامج متناقضة؟.
اثبت الغنوشي الذي خدعت انا باقواله كما خدع الكثيرون، انه نمط مكرر لزعماء الاسلام السياسي الذين يعيشون في غربة عن الحاضر، ولا يملكون أي رؤية حضارية مدنية للمستقبل. وكيف يمكن ان يمتلك من امتلأ وعائه العقلي والثقافي بنمط الحكم الذي مارسه الاسلام السياسي منذ عهد معاوية وحتى زوال السلطنة العثمانية، ويمجد ذلك النمط المثخن بالدماء والمفلس فيما سوى ذلك، حيث كان يقتصر دور الدولة وعمل السلطان على جباية الضرائب والزكاة والجزية لتمويل الغزو الخارجي للحصول على الغنائم والسبايا والغلمان تحت ذريعة نشر الاسلام. والبرهان على ذلك أنه لحد الان لم يتقدم اي حزب اسلامي في كافة البلدان العربية والاسلامية ببرنامج عمل يماثل ما تتقدم به الاحزاب في الدول الديموقراطية، ويطلب من الناخبين التصويت له بناءا عليه. اذ تكتفي الاحزاب الاسلامية برفع احد الشعارين: الاسلام هو الحل، أو : لا يصلح هذا الامر الا بما صلح به اوله. زاعمة انها لا تريد تقليد منهج الديموقراطية الغربية، والخروج عن سنة السلف. هذا الموقف الذي تصر عليه جماعات الاسلام السياسي يؤكد عدم قدرتها على الحكم، ويؤكد انها قبلت بصناديق الانتخابات كونه الجسر الوحيد الممكن والمتاح حاليا للوصول الى الحكم، وانها لا تتقاطع مع الديموقراطية الا عند هذه النقطة فقط. والسؤال الذي يجب على الاسلام السياسي الاجابة عليه هو: هل علينا ان نتقبل منكم حين تصلون الى الحكم وتطبيق احد الشعارين، ان نجد انفسنا في صومال اخرى، او سودان اخر او افغانستان اخرى؟ اي ان يتنقل هذا النموذج الفذ ليكون حال جميع الدول العربية والاسلامية؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :