facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قَدَرَنا قَدْرُنا


د. عادل يعقوب الشمايله
31-12-2019 10:08 AM

إستنادا الى ما ورد في الكتب المقدسة، فإن النبي نوح قد بنى سفينة نجاة، نقل فيها المؤمنين بعقيدته من قَدَرِ الرفض، الى قَدَرِ الطاعة. لم تكن سفينة نوح هي الاولى في التاريخ. فقد سبقتها سفينة آدم التي نقلته وزوجه من قدر الطاعة الى قدر المعصية، وسفن اخرى ورد ذكرها في اساطير ما بين النهرين والاغريق.
اولئك كانت لهم اقدارهم، ونحن أيضا لنا أقدارنا. قَدَرَنا أن قلّ قَدْرُنا (حجمنا وقوتنا)، إذ ضعفنا جدا مما مكن السلطان العثماني أن يقدر علينا، فيحتلنا ويلحقنا بذيل امبراطوريته. قَدَرَنا ان تمرض الامبراطورية وتسقط مغشيا عليها فنكون غنيمة للدول الاوروبية الاستعمارية. قَدَرَنا أننا خرجنا وباقي الشرق العربي من تحت عباءة سلطنة بني عثمان قبل مائة عام لا نملك شكل الدولة ولا مكوناتها، بل مجرد ذكريات اليمة سجلت مأساة الاحتلال والاختلال. تركنا السلاطين خمسمائة عام قبائل تتوزع وتتنازع على مدى الصحراء القاحلة. فكان من الطبيعي أن يتجذر التخلف والقحط في عقولنا وفي ثقافتنا، وفي قُدرتنا على الابداع والانتاج.
كان للمستعمرين الغربيين فضيلة لا تنكر، أن أعادوا الينا بصرنا وبصيرتنا، فتفاجئنا بِعُرينا، وبهوان حالتنا مقارنة مع حال الشعوب الغربية المتقدمة. وعندما بدأت مسيرة الاستقلال بعد رحيل المحتلين الاوروبيين، كان قَدَرَنا أن نُوَرثُ كما تُورثُ القطعان والاطيان لمحتلين جدد. أركبنا المحتلون الجدد، من أبناء اوطاننا، سفن نجاة هم ربابنتها. صاغوا لنا طموحات عالية، وحملونا في بالونات ملونة في أعالي السماء، حتى اصبحنا نرى الدول التي سبقتنا بثلاث قرون ولا زالت تسير بسرعة الضوء أنها تحتنا، وانها تنظر الينا ونحن بجوار الشمس بانبهار. حينها كان وضعنا كوضع عنترة بن شداد في معركته للفوز بعبله، حيث ظن أن أناشيد السيف ستخفي لونه وتحول قَدَرَهُ وقَدْرُه.
عندما اقول أن قَدَرَنا قَدْرُنا، فانني أعني أن قَدرَنا ( القضاء والقدر) مرتبط بقدرِنا أي حجمنا وامكاناتنا. وعلى الرغم من كل ما قرأناه في المدرسة عن الثروات التي تختزنها الارض العربية، اصبح مطلوبا منا الان ان نمحيها من دفاتر ذاكرتنا، وأن نقتنع بما يقوله المحتلون (أبناء جلدتنا) بعد ان خسروا كافة المعارك العسكرية والسياسية والاقتصادية، أن جوف الارض صحراوي مقفر كظاهرها. وان التردي الاقتصادي واستمرار التخلف، بل وتعمقه، وسوء الخدمات وضعف الاداء وتراجع التعليم وانعدام مساهمتنا في الحضارة الانسانية والخيبة في كافة المجالات، وتزايد إعتماديتنا على الغير، وفقدان الامل يعود الى هذا التصحر القدري الذي أفشل كل ما تفتقت عنه عبقريتهم منذ قادوا سفينة النجاة. لهذا فان علينا ان ننتظر في دور طويل مطأطأين رؤوسنا بالشكر للحصول على بعض الحليب من ناقة جف ضرعها بعد أن جف جوفها. سفن النجاة التي بناها المحتلون الوطنيون لاوطانهم العربية نقلت الشعوب العربية من قَدَرِ السباق الى قَدَرِ الجثو ثم النكوص. الحل: أن نغير قَدْرَنا حتى يتغير قَدَرُنا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :