facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القدس في عَيْن القُدوس


أكرم جروان
29-01-2020 03:00 PM

الجنة حظيرة القدس ، وهذا تعظيم من الله لمدينة القدس حيث تُسمَّى الجنة بحظيرة القدس ، وروح القدس -جِبْرِيل - وقد باركها الله جل في عُلاه لطهارتها وقُدسيتها، وإسم الله سبحانه- القُدرس- المبارك والطاهر عن كل دَنَس.

وقد إجتبى الله الهاشميين ، سلالة نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، أشرف خلق الله، ليكونوا أصحاب الوصاية على هذه المدينة المباركة والطاهرة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، فسلالة الهاشميين هي سلالة الأطهار والأخيار ، خيرة الأُمَّة ، أصحاب الفضائل والمحاسن .

إمتدَّت الوصاية الهاشمية على القدس ومقدساتها الإسلامية ووصلت إرثاً شرعيَّاً لعميد آل البيت الأخيار ، حفيد نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، خادم أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، نبض الأمة العربية والإسلامية وعميدها، الملك العربي الشجاع الذي لا يهاب في الحق لومة لائم ، عبدالله الثاني إبن الحسين أعزَّ الله مُلكَه ومجَّدَه، الذي لم يأل جهداً في خدمة الأقصى الشريف والقدس ومقدساتها ، فحمل الرسالة وأدَّى الأمانة ، وما زال عند الله عظيماً.

شاء مَن شاء وأبى مَن أبى ، ولو تآمر الإنس والجن ، وليس أبناء جلدتنا فقط، ستبقى القدس عربية إسلامية، بوصاية هاشمية عليها ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ، يحملها صاحب اليد المباركة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين حفظه الله، وستبقى القدس عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية، دولة فلسطين للشعب الفلسطيني العربي الباسل، الشعب الذي لا ولن يُقهَر ، رُغم المِحن والشدائد فقد صنع الأمجاد ، الشعب الذي يُشكِّل جَسَداً واحداً وبروح واحدة مع شقيقه الشعب الأردني، رئتان لجسد واحد ، لن يرضى هذا الشعب العظيم ، الأردني والفلسطيني ، إلا بتحرير الأقصى من دنس الغاصبين، المحتل الصهيوني ومن تبعه إلى يوم الدين.

لن نقبل المساومة ولا المليارات !!، ومن أين أتت هذه المليارات ؟!!!، فلسطين عربية، وستبقى القدس عربية إسلامية عاصمة الدولة الفلسطينية ، وستبقى الوصاية هاشمية على القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :