facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«صفقة القرن» وعودة لبداية الصراع


د. اسعد عبدالرحمن
30-01-2020 12:30 AM

«إسرائيل» تسير اليوم باتجاه تكريس نظام «أبارتايد» عنصري ضد الفلسطينيين. فـ «البانتوستانات» (المعازل) الفلسطينية–حقيقة واقعة على الأرض، زرعت بذورها في 1967، لكن العملية تسارعت وتعمقت بالتوازي مع عملية ما سمي «العملية السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين» حتى باتت الضفة الغربية وقطاع غزة عبارة عن «بانتوستانات» تعيش تحت نظام فصل عنصري «أبارتايد».

ومع إعلان الرئيس الأميركي (دونالد ترمب) ما يسمى «صفقة القرن» واستمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالاستيلاء على الأرض الفلسطينية، تتواصل محاولة «شرعنة» وتعميق نظام الفصل العنصري في فلسطين المحتلة، مترجمة لمواقف اليمين الإسرائيلي الحاكم وعقيدته المتطرفة. فالأجواء التي ستوفرها «الصفقة» ستشجع هذا اليمين وجمهوره من المتطرفين والمستعمرين/ «المستوطنين» على ابتلاع ما تبقى من الأرض واستباحة حياة الفلسطيني.

«صفقة القرن»، موضوعيا، هي خطة أميركية لتدمير أي آمال أو تطلعات فلسطينية في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية، واستبدالها وبقوة الاحتلال بصيغة ظاهرها حل الصراع وباطنها استعماري توسعي. وهي عبارة عن محاولات لتجميل المشروع الاستعماري/ «الاستيطاني»/ الإحلالي اليميني، مع استبعاد «حل الدولتين»، وإلغاء إقامة دولة فلسطينية، والاعتماد على ما هو قائم على الأرض والذي رسخته «إسرائيل» طيلة عقود على قاعدة «حكم ذاتي محدود» في بعض أجزاء الضفة زائدا قطاع غزة. كما أنها «صفقة انتهازية» هدفها إخراج كل من (ترمب) و(نتان?اهو) من مستنقعيهما محليا.

وبدلا من تعزيز الأمل في حل سياسي لصراع عمره قرن وثلث، تؤدي الخطة الأميركية لليأس والتسليم بالوضع القائم الذي يتدهور باستمرار نحو تكريس حال أسوأ من «أبارتايد» جنوب أفريقيا. في السياق، أعربت مؤخرا «لجنة مناهضة كافة أشكال التمييز العنصري في الأمم المتحدة»، عن قلقها من «مخالفة إسرائيل لاتفاقية مناهضة كافة أشكال التمييز العنصري بسبب العديد من القوانين والممارسات». وأوصت «اللجنة»، ولأول مرة في تاريخها بشأن القضية الفلسطينية، «أن تقوم إسرائيل بمراجعة كافة السياسات والقوانين التي تسبب الفصل العنصري بين السكان اليه?د وغير اليهود في جميع المناطق الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية».

لقد حدد اليمين الإسرائيلي بكافة أطيافه وتسمياته المختلفة اختياره: فبين «عملية السلام» واستمرار الوضع الراهن، اختار الحل الثاني، وبين خيار «حل الدولتين» و«بانتوستانات» فلسطينية محتلة اختار الأخيرة. وفي ظل الأجواء المحتدمة استعدادا للإنتخابات، يسير الجميع في طريق التطرف القائم في المجتمع الإسرائيلي، الأمر الذي جعل الدولة الصهيونية رهينة للمشروع الاستعماري/ «الاستيطاني» الأقصى، مع انحدار غير مسبوق في عنصرية مكشوفة، مغلقة الباب نهائيا أمام ما سمي «بجهود السلام» و«حل الدولتين». ومثل هذه النتيجة تعيد الصراع إلى ?داياته مع تحويله (أو جزء مهم منه) إلى صراع ديني أيضا!



الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :