facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دعم امريكي للاتراك في مواجهة سوريا


د.محمد جميعان
12-02-2020 01:55 PM

نقلت وكالات انباء اعلان وزيـ.ـر الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الثلاثاء ،وقـ.ـوف بلاده إلى جـ.ـوار حليـ.ـفتها في النـ.ـاتو، تركيا، وذلك ر دا على هجـ.ـمـ.ـات النظام السوري وروسيا في إدلب شمال غربي سوريا.

هذا الاعلان يشكل تحركا امريكيا مفاجئا في المنطقة، وبمثابة الضوء الاخضر رسميا لحليفتها في الناتو، تركيا، ان تكمل الاجهاز على النظام السوري، وبما يراه الاتراك مناسبا، ولا بد على ضوء ذلك ان يقدم الحلف الدعم وكافة التسهيلات اللوجستية والاستخبارية والغطاء الجوي ، وربما تولي او اجراء تفاهمات خلفية مع الروس والايرانيين وآخرين بما يخدم هذا التوجه..

تصريحات الرئيس أردوغان تأخذنا الى هذا الاتجاه ايضا اذ يقول: ما ارتكبته قوات "النظام السوري" بحق جنودنا يجب أن يدفعوا ثمنه غاليا جدا، وردنا كان قويا جدا وكبدناهم خسائر كبيرة جدا ولكن هذا لا يكفي..

كذلك جدد حـ.ـزب الحركة القـ.ـومية التركي “دولـ.ـت باهجـ.ـلي” اليوم الثلاثاء دعـ.ـوته ﻹسـ.ـقاط " نظام اﻷسد"، والتخطيط لدخول دمشق، وان لا استقرار بدون زوال النظام هناك، كما حثّ الحكومة على إعادة النظر في العلاقات مع روسيا على خلـ.ـفية اﻷحداث الجارية في إدلب شمالي سوريا ومقتـ.ـل جنـ.ـود أتـ.ـراك هناك..

ومع ذلك كله ، ربما يتم ذلك تدريجيا، كما هي مدرسة الناتو في التعامل مع هكذا اوضاع معقدة، من اجل رصد ردود الفعل ، ومدى عنف ومقدرة المقابل على المواجهة، والتداخلات والتعقيدات المحتملة..

ولكن في النهاية لا بد من وضع حد للازمة السورية التي اصبحت مكلفة للغرب وتركيا على وجه الخصوص، اضافة الى انها استنفذت اغراضها الاستخبارية او المبطنة والتي كانت تهدف الى تصفية الارهاب وداعش ..

وكذلك ما يبدو من الحديث ومضامين التصريحات، وطبيعة ما يجري في الميدان، وسياقات ما جرى منذ التدخل التركي في الشمال السوري ولغاية الان ، ان الوقت اصبح متاحا وملائما لذلك..

الايام القادمة كفيلة ان تميط اللثام عن مدى عمق وسرعة ما يجري في هذا الاتجاه، ام هناك اتجاهات اخرى لم تتبلور بعد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :