facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حرف القاف


د. ماجد الصمادي
16-02-2020 01:19 PM

بالرغم من ان حرف القاف يقبع في الترتيب الواحد والعشرين بين احرف الهجاء العربية ، الا انه في الاردن يمتاز بخصوصية في طريقة لفظه تقدمه ربما ليكون في مصاف الحروف الاولى المثيرة للجدل . حالة نادرة! ، ربما لا يوجد لها تفسير في علوم اللغة او العلوم الاجتماعية التي تندرج اللغات تحتها. فاللغة بالاساس نظام اشاري هدفه الاتصال والتفاهم بين اصحاب اللغة الواحدة وهي عنصر اساسي في الاندماج والتفاعل الاجتماعي.
طريقة لفظ الحرف بحد ذاتها لم تحدث شرخاً لغوياً عند العرب في الجزيرة العربية بين شمالها وجنوبها، فمن العرب من يعتقد ان لفظة القاف العامية - حالياً -هي الاصل الفصيح، كما يلفظها اهل اليمن و كما تلفظ في اللهجة العامية الاردنية، ومنهم من يرى ان لفظها عميق من اللهاة قريب من حرف الكاف وان ما تفرع منها داخلٌ في حكمها ولو فرضته بيئة معينة.
في بلدي لفظة الحرف ، وتحديداً اخفاؤه، اصبحت معياراً للمكانة الاجتماعية و الوضع الاقتصادي ودليلاً على التمدن و الحداثة، حيناً ، واحياناً اخرى اداة سجال في موضوع الهوية، و مصوغاً للتنمر على برامج وسياسات حكومية جديرة بالنقد والتصحيح وتحتمل الاجتهاد دون ان يكون مبرر نقدها الوحيد لهجة من يتبناها او يعرضها او يطرحها والتنمر عليه بانه " لا يشبهنا" .
الهوية الوطنية الاردنية جامعة بطبيعتها، جمعت قاف بني معروف من جبل العرب وقاف الحجازي وقاف الشامي وقاف النابلسي بالقاف الصحراوية المعطشة، لتنشأ وطناً مطمئناً بالامن والاستقرار مقدماً نموذجاً وفرصةً حقيقيةً لنموذج عربي قائم على فرص متكافئة طامح بالتقدم والازدهار من اجل حياة انسانية حرة كريمة لابناء الهوية الواحدة.
حتى هذا الحرف بكل مخارجه، وكيفما لفظ: خفف، او شدد، اخفي او عُطش لهو شاهدٌ اخر بان هذا الوطن عصيٌ على صراع الهويات القبلية والمذهبية والطائفية والعرقية التي ولج منها اعداء الامة ووضفوها وسيلة للصراع والانقسام و لتبرير الحروب الاهلية التي دمرت دولاً شقيقة وعزيزة علينا.
في وطني الاردن، كل الحروف جميلة بجمال دحنونه ونفله وسواسنه ما دامها تسقى من ماءه وتُزهر في سماءه .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :