facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





بين زُجاجتين


سمير القضاة
04-03-2020 04:40 PM

بينَ الزجاجةِ والزجاجةِ ...

يرسمُ الوالي على سطحِ الهواءِ حكايتيْنْ /

عن فرحةِ القرويِّ،

وهو يُسائلُ الشرطيَّ عن جبلِ الحسيْنْ /

عن رحلةِ الآتي من الوحداتِ،

كي يحظى بإعفاءٍ لزوجتهِ،

ويدعو باليديْنْ /

بينَ الحكايةِ والحكايةِ ...

ينقضي عمرُ الوطنْ /

في المهدِ،

تنهشُ حصبةٌ عاديةٌ جسدَ القرى،

فتدوسُها قدمُ الزمنْ /

لم يتركِ المحروسُ للبسطاءِ مطعوماً،

ولا حتى كفنْ /

بين الزجاجةِ والزجاجةِ ...

يهرعُ المستثمرونَ إلى شوارعنا،

فنغرقُ باللُّجيْنْ /

ويشاركُ الوزراءُ في الجاهاتِ ...

كي تلدَ العروسُ البكرَ في شهرينْ /

من قالَ أنَّ القاتَ يكثرُ في عدنْ /

في مجلسِ الوزراءِ،

يخلدُ عبقريٌّ الإقتصاد ِ لخلوةٍ مفتوحةٍ ...

ليزيدَ أسعارَ اللبنْ /

ويحطمُ الرقمَ القياسي في جسورٍ...

ينتهي تنفيذُها في ليلتيْنْ /

ونظلُّ فوقَ السيلِ في دوّامةٍ رسميةٍ ...

من ساعتينِ لساعتيْنْ /

ويعيثُ فينا سيبويهُ،

بلاغةً وفصاحةً ...

كالشعرِ في شَفةِ الوثنْ /

إني أفتشُ عن حَسنْ /

في كلِّ ما يجري ،،،

ولا شيءٌ حسنْ /

بينَ الدعايةِ والدعايةِ ...

نكتوي في صخرتيْنْ /

ما إنْ رفعنا صخرةً عن صدرِنا ...

حتى هوتْ من فوقنا الأخرى ...

فيا ضعفَ اليدينْ /

منذ البدايةِ ...

كانَ وجهُ الخصمِ في شكلِ الزجاجةِ،

كلما بدأ الدوامُ من الأحدْ /

لا شيءَ يختزلُ الحقيقةَ،

مثلُ من رسمَ الهواءَ خريطةً أخرى ...

و أسماها بلدْ /

أحدٌ أحدْ /

والصخرةُ السوداءُ تسبحُ في سماءٍ من بددْ /

وأنا على شفةِ الزجاجةِ أكتوي بالصبرِ ...

من خوفِ الحسدْ /

مسدٌ مسدْ /

في الليلِ،

في بيتِ العزاءْ /

يتكاثرُ الفقهاءُ والنوابُ والوزراءْ /

ويرددُ البسطاءُ أدعيةَ الفرَجْ /

تحتَ الدرجْ /

ويحاولونَ الابتسامَ لسيدِ التخطيطِ ،،

في عينِ الحرَجْ /

لكنهُ في غفلةٍ منهم خرجْ /

ويظلُّ في ظِلِّ الزجاجةِ سهرتيْنْ /

ويريقُ في أثرِ الفقيدةِ دمعتيْنْ /

لا بأسَ إنْ خُنقَ الصغيرُ أمامَ مدفئةِ الحطبْ /

أنْ تُظهرَ الصحفُ الكبيرةُ حزنهُ الأبويَّ ...

أو وجهَ الغضبْ /

فالأمنُ غايتُنا ،،،

ولا نحتاجُ - من فرْطِ الحمايةِ -

للذهبْ /

والعمرُ يَطوينا ،

كظلِّ القمحِ في وقتِ الحصادْ /

هل هذهِ حقاً بلادْ /

تحيا بلادٌ بينَ نهرَيْها،

وبحرَيْها ...

ونبقى نحنُ في منفى...

بظلِّ زجاجتيْنْ




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :