facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العنف ظاهرة خطيرة


نهيل الشقران
11-03-2020 11:04 AM

ما المقصود بالعنف ؟ وهل العنف محصور في دائرة ٍ معيّنة ؟ وهل له شكل ٌ واحد ؟ أم أنّ أشكاله تتعدّد وتتلوّن ؟ وهل يمارسه طرف ٌ بعينه ؟ أم أنّ باستطاعة أيّ إنسان ممارسة العنف ؟ هل من علاج لهذه الظاهرة الآخذة في الانتشار ؟ أم نقف أمامها عاجزين مستسلمين ؟
...... إنّ العنف هو إيقاع الأذى بكافــّـة صوره على الآخرين ، سواء الأذى البدنيّ أو الأذى النفسيّ ، والعنف ليس له دائرة ينحصر فيها ، فهو مرشــّـح للانتشار في كل مكان ، وباستطاعة أيّ إنسان أن يمارسه على الآخرين إن كانت لديه ثقافة العنف موجودة .
..... تتعدّد أشكال العنف وتتلوّن ، بدءا ً بالعنف الأسريّ ، والعنف المدرسيّ ، سواء الذي يمارس على الطلاب من قبل بعض المعلــّـمين ، أو من قبل الطلاب أنفسهم ، أو من الوالدين على الأبناء ، أو من الأبناء على أنفسهم ، أو على الآخرين من أبناء الحيّ .... الخ
..... إنّ العلاج الفعــّـال لهذه الظاهرة الآخذة بالانتشار هو التوعية أولا ً بأسباب العنف بمختلف أشكاله ، والعمل على وقفها ، بالعقوبات الزاجرة والرادعة ، بحقّ أولئك الذين يمارسونه في بيوتهم ضد أطفالهم وأسرهم ، أو داخل المدارس ضدّ التلاميذ ، سواء أكان مصدر العنف المعلــّـم أو الطالب ، على حدّ سواء .
..... لقد عملت الدّولة الأردنيّة وعلى رأسها جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظــّـم ، وجلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة ، على إصدار التوجيهات والأوامر اللازمة بضرورة خلق بيئة آمنة وخصوصا ً في المدارس والجامعات ، التي شهدت في الآونة الأخيرة تزايدا ً في المعنـّـفين من الطلاب أو المدرّسين على حدّ سواء . ونحن نبارك هذه الخطوات ونؤيّدها لخلق جيل ٍ واع ٍ ومسؤول ، وبيئة صحيّة آمنة يستطيع فيها أبناؤنا أن ينهلوا علومهم وهم مطمئنين آمنين .
..... أمــّـا بالنسبة لأشكال العنف الأخرى وخصوصا ً التي تقع من الأزواج على الزوجات ، فأمرها سهل وبسيط ، فحلــّـها يكمن في التبليغ عن هذه الإساءة للجهات المختصــّـة والمنتشرة في أنحاء مملكتنا الحبيبة وهي التي تقوم بدورها عندئذ ٍ على أكمل وجه .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :