facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





رئاسة الوزراء هل تجتمع في الأغوار بعد هذا الدمار ؟


ناجح الصوالحة
13-03-2020 11:48 AM

كنا نرفع الأيادي منذ علمنا بهذا المنخفض المصحوب برياح شديدة وبلوغها مرحلة العاصفة , نحن ابناء الاغوار كان خوفنا وقلقنا على الزراعة بالشكل الأساسي, ما شاهدته الأغوار ليلة أمس ومتوقع ان تكون مساء اليوم الجمعة هي مأساة لم تحدث مثلها في السابق اقتلعت البيوت البلاستيكية في الأغوار وهي في عز انتاجها والمزارع يعتمد عليها خاصة في هذه الأيام لعل وعسى ان تنقذه من الزج بالسجون ورفع القضايا , جميع الشركات الزراعية واصحاب الديون أملهم في انتاج هذه الأيام .
اقتلع الأمل وما سمعناه ليلة أمس فقط البكاء والصراخ والاستغاثات والرجاء من رب العالمين , أهوال مؤلمة على النفس والجسد أصابهم انهيارنفسي وجسدي وهم يشاهدون موسمهم ينهار في لحظات وتدمير يشمل المحاصيل ولم يبقى شئ يسد بعض متطلباتهم , عواصف ورياح عاتية تذهب باحلأم المزارع وفرصته للاستمرار في البقاء على قيد الحياة .
نداءات واستغاثات ترسل منذ ليلة أمس الى الجميع اركان الدولة الاردنية للنظر بكل وطنية وانتماء الى هذا الحال المؤلم , ناس تتعب وتحث الخطوات لان تبقى مستورة ومسيرتها مستمرة , ايام صعبة تمر على الزراعة الاردنية منذ عشرات الأعوار ولكن لم تصل الدولة الاردنية الى مستوى هذا الهم الوطني او ان تبدي مساندتها على أرض الواقع , قطاع الزراعة له الحق في تقديم الامتيازات للاستمرار في العطاء وان تبقى الأغوار سلة الاردن , قدم هذا القطاع في سنوات الخير الدعم للخزينة الاردنية وتوفير فرص عمل لكثير من الشباب ورفدها بالعملة الصعبة عندما كان الأنتاج الزراعي يرسل الى جميع دول العام وكانت الأشادة والثناء بهذا الأنتاج .

ينتظر المزارع الأردني اليوم وليس غدا اجتماع مغلق للحكومة وفي نهايته يطلع رئيس الحكومة على المزارعين بقرارات تنفيذية كما قررت الحكومة قبل يومين بقرارات صارمة بشأن الكورونا , ما أصاب الزراعة ليلة أمس ارعبهم أكثر مئات المرات مما يشكله هذا الفيروس .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :