facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هذا أوان الوقوف مع الوطن


مجيد عصفور
17-03-2020 01:31 AM

في هذه المرحلة من مواجهة الكورونا يفترض أن نبتعد عن الكلام ونتجه إلى الفعل النافع لنترجم كل الشعارات والأقوال التي طالما رددناه عن الانتماء وحب الوطن والنخوة والكرم وغيرها من شيم إلى واقع ملموس فالبطولة لا تكون باقتحام الأبواب عندما تكون مفتوحة

الآن أكثر من أي وقت مضى يتوجب على الجميع القيام بواجباته نحو نفسه ونحو أسرته الصغيرة وعائلته ووطنه، الآن تظهر معادن الناس على حقيقتها.

نحن وبلدنا وجها لوجه في تحدي الصمود أمام الاجتياح الفيروسي الذي إن لم نتخذ كل وسائل الدفاع الممكنة سيفتك بنا افراداً وجماعات.

واجبنا أن نقف مع وطننا بخطوات عملية اولها التحمل والصبر واتباع التعليمات بحذافيرها دون تذمر من نقص هنا أو تقصير هناك.

فالوضع الاستثنائي الذي نمر به سيغير بالتأكيد نمط الحياة العادية لنا افراداً ومؤسسات وهو أمر متوقع علينا تقبله والتكيف معه.

في جانب آخر من الواجب الملقى على عاتقنا في هذه الظروف المبادرة إلى المساعدة فالقوي والقادر منا عليه أن يساعد أقرباءه ومعارفه الذين يحتاجون إلى مساعدة فهذا هو وقت التكافل والتعاضد، أما بالنسبة للقطاع الخاص بنوكاً وشركات كبرى ينتظر منها أن تبادر إلى دعم وزارة الصحة بالمال كي تتمكن من تأمين مستلزمات التصدي للوباء، لأن إمكانات الحكومة وحدها قد لا تكون كافية لتغطية نفقات مكلفة لم تكن بالحسبان ولا داعي للتذكير بصعوبة الاوضاع المالية والاقتصادية قبل مفاجئة الكورونا التي أضافت عبئاً جديداً وثقيلا على الموازنة، ما ?ستدعي الوقوف إلى جانب الحكومة من قبل الشركات كلها للمساعدة بتأمين التجهيزات اللازمة لاحتواء الاصابات

نأمل أن لا تطول فترة الانتظار فالوقت مسألة حاسمة والسباق بيننا وبين الفيروس على أشده فإما أن يصرعنا أو نصرعه، فالمساعدة أن لم تأت في الوقت المناسب قد لا تكون مفيدة.

ما زال بإمكاننا دولة ومواطنين أن نقاوم الوباء القاتل وما زلنا قادرين على النجاة، فلنحافظ على هذه القدرة ونتعاون على دفع البلاء عن بلدنا لأننا إن تراخينا استهتارا أو كسلاً سنواجه لا قدر الله أزمة من نوع آخر تتمثل في البحث عن أماكن ايواء للناس تحت الأرض.



الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :