facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دعْني أرى الدين في سلوكك وأخلاقك !!!


أكرم جروان
07-04-2020 03:24 PM

قد إتخذت الحكومة بتوجيهات ملكية سامية من ولي أمرنا الملك الإنسان عبدالله الثاني إبن الحسين أعزٌّ الله مُلكَه إجراءات إحترازية للوقاية لنا من جائحة كورونا تمثَّلت بقرارات وتعليمات لإجتياز مرحلة عصيبة في محاربة وباء لعين أحلَّ بالعالَم أسرِه.

هنا تظهر السلوكيات والأخلاق، وفي هذه الحرب على وباء الكورونا، يظهر عدم الإلتزام والإستهتار عند البعض، والبعض الآخر يُظهِر الجشع والطمع في تعامله التجاري بالبيع بأسعار مرتفعة للمواطنين، ناهيك عن الإحتكار عند البعض الآخر !!.

طاعة ولي الأمر واجبة علينا ما دام يسعى للحفاظ علينا وصحتنا من الإصابة بالوباء الذي أطاح بدول عظمى، فكان الأمر بإلتزام البيت وعدم مغادرته إلا للحالات القصوى، إذ أمر ولي أمرنا بتوفير الأفضل لنا ونحن في بيوتنا، بين أُسَرِنا وعائلاتنا، حتى الرواتب تم تسليمها لنا، وحاجياتنا الأساسية والكمالية موجودة بين أيدينا، والرعاية الصحية لنا تميَّزت عن بقية دول العالَم، وكل ذلك من أجل حمايتنا والحفاظ على صحتنا من الإصابة بفيروس كورونا.

يُضاف إلى ذلك، وجود جيشنا العربي الباسل على ثرى الوطن من أجل حمايتنا وكافة الأجهزة الأمنية .

فهل نحن على قدر عالٍ من تحمُّل المسؤولية كمواطنين؟!!.

هل نحن ملتزمون جيداً بالقرارات والأوامر ؟!!.

هل تظهر آيات القرآن الكريم علينا في تعاملنا الطيب مع بَعضِنا البعض كمواطنين، ومع حكومتنا التي تبذل قصارى جهدها في توفير الأفضل لنا؟!!.

هل نحفظ الوطن وأنفسنا من الإشاعات التي قد تضر بِنَا والوطن؟!!.

هل التسامح والتآلف ، التكافل والتعاضد موجود بيننا على أكمل وجه في هذه الظروف العصيبة؟!!.

هل نتَّبِع الإجراءات الوقائية الصحية كما أمر بها وزير الصحة في تعاملنا ؟!!.

نبحث عن حُسْن الخُلُق في هذا الظرف العصيب علينا والوطن، والإلتزام الحقيقي بما يحفظنا والوطن ويدفع عنا شر الوباء، فالملك الإنسان عبدالله الثاني يُحافظ علينا والوطن بكل ما أُوتِي من قوة، لأن الإنسان أغلى ما يملك، فلنكن نحن كذلك ، الوطن أغلى ما نملك، ونحافظ على الوطن وصحتنا معاً.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :