facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





المقامة الكورونية للعبد العكايلة


العبد العكايلة
12-04-2020 12:01 PM

المقامه الكورونية.. حدثنا الراوي عن أمجد الكركي ابن العضايله انه وبينما تتعاتب الكورونات وتتشاور فقد قالت الكورونية الايطاليه انها سافرت إلى الأردن مع احد السلطيين وبعد مناورات عديده وأيام وصلت إلى الحلق ولكن ما أشد خيبتها حين علمت ان الشخص من الحياريين المشهورين بطولة البال.. حتى أن اهل السلط يقولون ان الحياري اذا صب كاسة حليب فانها تصبح لبن رايب قبل ان يشربها وهكذا كان مصيرها.. أما كورونية اربد فقد فرحن ورقصن في عرس ليس فيه حبل المودع ولا صواني المكامير وكان اهل اربد ينادي الآخر تووز (اي بالطفيلي زت جاي).. وشعرنا بالنصر ولكن الخيل والجيش والسيوف حاصرتنا فهرب ما بقي منا جهة الرومثا وبينما نحن نتسلل فإذا بهيزعية ففرحنا وتوجهنا إليها وكانت المصيبه انها مقبره فإذا الزعبي فواز يذقن الميت ويلقي خطابات من تحت القبه وتوعد وهدد وحين قرأ القرآن لم نتحمل الصدمه ولم يبق غير كورونية واحده وبالرمق الأخير قد كتبت هذه الوصيه.. أما صبحي فأعانه الله على الظلم ولم نتحمل ذلك.. وعبر الحمام الزاجل ارسلت كورونيات أمريكا رسالة مفادها.. لماذا لم تتوجهوا إلى المخيمات. وهنا ردت الكورونات.. كيف ونحن كلما حاولنا الدخول يلتم الرجال والنساء والأطفال وهم يهزجون.. طالعلك طالعلك ي عدوي طالع.. من كل بيت وحاره وشارع.. وبالنسبه لحي الطفايله.. والله من دعاء الشيخ أسامه ويزيد وزيد وإيهاب ورش خظر ووسام...يا رجل اذا الصراصير بطلت تطلع وحين قالوا لها طيب انتوا مش كورونا ليش ما تطلعوا...فقالوا نحن نعرف ومقتنعين لكن من يقنع الطفايله اننا مش كورونا.. الكورونا أسهل من الحي.. وكانت آخر الرسائل لماذا نسيتم الجنوب.. وهنا بكت الكورونات حتى اخضلت اذرعها وشواربها.. فإذا التلفزيونات نسيت الجنوب فمن يتذكرنا.. اللهم نسيان من غير ذكرى ورحيل بلا عوده..

رئيس قسم الاشعة في مستشفى الامير حمزة
العبد العكايلة




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :