facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ماذا بعد ذلك؟


سمير باكير
13-04-2020 10:00 PM

جاء انتشار الكورونا في مرحلة زمنية كانت فيه الساحة الدولية والاقليمية تشهد مناخا استراتجيا تتشابك فيه ظروفا سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية معقدة تربطها علاقات سببية ضبابية، وفي وسط ضغوط متعددة الجوانب لايجاد واقع اقليمي جديد ويقابلها مخاوف من حدوث ذلك التغير. انشغل العالم بهذا الوباء متناسيا الواقع الذي كان يعيشه، وزاد من اعباء اصحاب القرار الذين كرسوا له الوقت والجهد. فكيف يمكن تجاوز هذه المرحلة وماذا يمكن ان يكون بعد ذلك؟

انتشار جائحة الكورونا شد الانتباه نحوها وحوّله عن الوضع الراهن واضاف له ابعادا اخرى بحيث انطبق عليها وصف عالم فوكا (VUCA World) وهو مصطلح خرجت به كلية الدفاع الامريكية لوصف البيئة التي تتصف بالتقلب وعدم اليقين والتعقيد والغموض. ترتبط هذه السمات الأربع المكونة للمصطلح ارتباطا وثيقا مع بعضها فكلما كان العالم أكثر تقلباً، كلما تغيرت الاوضاع بشكل لا يمكن التنبوء به او التعامل معه بالاساليب التقليدية، وكلما زادت نسبة عدم اليقين كان استشراف المستقبل صعبا نظرا لوتيرة التغيير المتزايدة بسرعة وعدم توفر المعلومات المهمة. وفي ظل التعقيد الشديد يكون تحليل البيئة بالكامل والتوصل إلى استنتاجات دقيقه على درجة عالية من الصعوبة، كما انه كلما كان العالم أكثر غموضا، كلما كان من الصعب تفسيره. ويمكن اضافة سمة اخرى لما سبق وهي " التشتيت" ويقصد به ان البيئة التي تتجمع فيها العناصر السابقة تعمل على تشتيت الانتباه عن محاور او ابعاد اخرى قد تؤدي الى تفاعل او اضطراب في مرحلة ما.

اذا كانت هذه هي مواصفات الظروف التي نعيشها فماذا نفعل وهل يجدي نفعا ما تعلمناه مسبقا عن التخطيط الاستراتيجي وهل الاستراتيجات التي كان يتم التعامل بها لادارة الازمات في ظروف مستقرة نسبيا ويمكن التنبوء بتطوراتها.. مناسبة وتصلح للظروف الراهنة؟ واذا كانت ظروف الازمة الراهنة مختلفة عن الازمات السابقة فهل بامكاننا ان نعرف ما هي الاستراتيجية المناسبة للتعامل معها؟

يمكن القول ان صانعي القرار يواجهون وبشكل مستمر وفي مختلف المجالات بروز بعض الامور غير المتوقعة والتي احيانا تأتي بشكل حاد. حيث تعمل التأثيرات المستمرة والمتطورة في الظروف القاسية على الضغط على القادة والمدراء الاستراتيجيون على التصرف بشكل اسرع وباساليب غير التي تعودوا عليها. وللتعامل مع مثل هذه الظروف فانه يتطلب منهم الاستعداد والتجهيز توقعا لحدوثها وبنفس الوقت إعداد وتطوير قيادات جديدة تتمتع بمهارات وكفاءات مميزة لزيادة نسبة امكانية ايجاد الحلول المناسبة، ويتطلب ايضا التركيز على وضع رؤية تكون مرنة بما يكفي، للتعلم من احداث الماضي والتكيف مع الظروف الحالية واستشراف المستقبل المتوقع. كما يتطلب استذكار ان القيادة عملية انسانية وليست مجرد وظيفه او منصب. هذه الظروف تتطلب الجرأة والثقة ومواجهة المخاطر وقيادة التغيير وتبني الابتكار والتواضع والاستماع لاقتراحات الاخرين. بحاجة الى التكيف في مواجهة الظروف سريعة التغيير والتي تفرض معطيات جديدة وتتطلب اساليب وحلول جديدة. وعدم تجاهل او تقليل اهمية ما لا يتوافق مع اسلوب التفكير القائم وعدم التشبت بالاساليب والخطط القديمة. ومع ان النزاهة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالقيادة والمسؤولية دائما الا انها في مثل هذه الظروف تكون اكثر اهمية.

الظروف القاسية المتسارعة بحاجة الى استراتيجة مرنة رشيقة تعمل على إجراء مسح منهجي لعلامات الاضطراب او التعطل واستكشاف اية تغييرات غير متوقعة وقادرة على التكيف ويمكنها تحقيق الاستدامة.

قد يكون تأثير هذه الجائحة غير مسبوق على مستوى المجتمعات والدول حيث اصبحنا نواجه تغييرات وتأثيرات في جميع نواحي حياتنا العملية والاجتماعية. ولا زلنا بانتظار القادم ولا نعرف هل ستمتد هذه الظروف لفترات زمنية ابعد او انها سوف تنتهي عاجلا. وهل ستتغير اشكال الدبلوماسية الدولية؟ وهل ستشهد التحالفات الدولية اية تاثيرات؟ وهل سيكون هناك ثمن للتعافي من هذا الوباء؟ وماذا سيكون تاثير الوباء على اقتصاد الدول؟ وهل يمكن ان يحفز الصناعات الوطنية بشكل اكبر؟ وماذا سيكون التأثير على المجتمعات؟
اسئلة كثيرة وتساؤلات اكثر لا املك الاجابة عليها ولكنها بحاجة الى بحث. التعامل مع هذه الازمة يجب ان لا يعّطل منظورنا الاستراتيجي او ان يؤجل العمل به، يجب ان لا يشغلنا عن استقبال الاشارات وتحليل المعطيات وامعان النظر في البوادر واستقراء ما هو قادم فقد يكون في طياته فرصا وقد يزداد الوضع تعقيدا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :