facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التعلّم عن بعد


د. غازي قسيم الخطيب
17-04-2020 09:29 PM

على الرغم من أن التعليم والتعلّم في عصر فيروس كورونا قد أصبح مختلفًا ، لكن المنهجيات التي تم استخدامها للتعلّم عن بعد مثيرة للاهتمام! قبل فيروس كورونا (COVID-19) ، التعلّم النشط ، التعلّم الممزوج ، التعلّم عن بعد، أساليب التعليم والتعلّم المثرية، وما إلى ذلك هي جميعها مصطلحات يتم تشجيع المدرسين (أساتذة جامعات ومعلمي مدارس) على استخدامها في التدريس! يستخدم المدرسون مجموعة واسعة من طرق التدريس التي تمتد من الطرق التقليدية جدًا إلى شرائح PowerPoint النموذجية إلى الطرق المتقدمة وصولاً إلى طرق التدريس الممزوجة. على أي حال ، لا ينبغي استخدام طرق التدريس التقليدية بعد الآن على الرغم من الاعتقاد بأن بعض المدرسين لا يزال لديهم إيمانٌ في هذا النوع من طريقة التدريس. إن المطالبة باستخدام طريقة معينة ليست مهمة بقدر تطبيقها بالطريقة الصحيحة، على سبيل المثال ، يدّعي العديد من المدرسين أنهم يستخدمون حتى شرائح PowerPoint في أساليبهم التعليمية ولكن حقيقة أنهم يقومون بنسخ المادة التعليمية فقط من قطعة من الورق إلى شريحة يرى الطلاب أنها جامدة بمعلومات أقل من تلك التي في الطرق التقليدية. يعتبر الكثيرون التعلم عن بعد كخيار بديل يستخدم في الظروف الاسثنائية مثل الظروف الحالية! يمكن أن يكون ذلك صحيحًا ، لكن الحقيقة هي أن المنهجيات التعليمية المتقدمة والحديثة تتضمن أدوات واستراتيجيات تمزج بين طرق التعلم النموذجية وتقنيات التعلم النشط. الآن نظرًا لأننا نستخدم أدوات مثل Blackboard Collaborate Ultra و Zoom و Moodle و Microsoft Teams وغيرها للتعلم والتعليم عن بُعد ومتصفح “LockDown Browser” و Respondus Monitor” " لإجراء اختبارات عبر الإنترنت مع حد أدنى من الغش أو انعدامه، فقد يكون لهذا الكثير من المزايا والفوائد لنظام التدريس بشكل عام بالنظر إلى حقيقة أن هذه الأدوات والتقنيات متوفرة للمعلمين قبل .COVID-19 إن إجراء استطلاع أو استبيانات حول التعلم عن بعد سواء كان ذلك من قبل الطلاب أو من قبل المدرسين في أنظمة التعليم المدرسي أو التعليم العالي لن يعطي عادةً نتائج موضوعية مع الحد الأدنى من التحيز لسبب واحد بسيط، وهو أنه يجب تطبيع (normalize)النتائج الذاتية لتعكس نتائج أكثر واقعية! بعبارة أخرى، إذا تم إجراء استبيانات أيضًا لمنهجيات التدريس والتعلم الحالية ، فقد تحصل أيضًا على نتائج مماثلة مع العديد من السلبيات والإيجابيات. وهذا يعني أن التعلم عن بعد ربما كشف العديد من الحقائق بما في ذلك العيوب التي تعاني منها طرق التعليم والتعلم الحالية. ومع ذلك، فإن نظام التعلّم عن بعد، بدون شك ، له مزاياه وعيوبه ويمكن أن يعتمد على مادة الموضوع ولكن ليس لإلقاء اللوم عليه في المشاكل المعروفة في طرق التدريس والتعلّم الحالية. في العديد من الجامعات، يعد الغش في الامتحانات مشكلة أزلية خاصة مع التقدم في التكنولوجيا وأدوات الكمبيوتر. لذلك، فإن الاختبارات داخل قاعة الدراسة أو عبر الإنترنت تتمتع أحيانًا بفرص متشابهة تؤدي إلى سلوكيات غير مرغوب فيها أثناء الاختبار. أو حتى في بعض الحالات ، تفضل الاختبارات عبر الإنترنت على الاختبارات داخل قاعة التدريس بسبب الأدوات وخيارات وإعدادات الاختبار المتعدّدة التي يمكن للمدرس استخدامها للتحكم في الاختبار مثل "متصفح LocKDown Browser" و "Responduns Monitor " و “Prohibit Backtracking” “Lock students into the browser until exam is completed”
, “Present one question at a time”, “Randomize Questions”
وغير ذلك الكثير. باختصار، هناك حاجة إلى طرق التعلّم الممزوجة للمعاهد التعليمية بعد COVID-19 لتحسين مخرجات وجودة التعليم ومواكبة أحدث أساليب التعليم والتعلّم.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :