facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





زمن الكورونا


روضة القلم
22-04-2020 08:48 PM

نعيش اليوم تحديًا بيولوجيًا لربما لم تشهده البشرية لأجيالٍ طويلة، ليست التجربة الاولى على الاطلاق ولكنها لربما تكون الفريدة من نوعها ،فيروس من الكائنات الحية الدقيقة كما تم تصنيفه علميًا ،جعل الأرض تضطرب وتتحد في آنٍ واحد!!!

فأين نحن من هذه التحديات على نطاق أردننا الحبيب؟

وما دور الحكومة اليوم؟ وما دورنا كأبناءٍ لهذا الوطن و كجزءٍ لا يتجزأ منه، لم تدخر الجهات المسؤولة جهدًا إلا وقد بذلته في هذه الأزمة المشؤومة، بدايةً بحجر القادمين من بلدان أخرى ،و باتخاذ قرار تعطيل الجامعات والمدارس ،و تجهيز بعض المستشفيات الحكومية و تزويدها بما يلزم لعلاج الإصابات التي كان من المتوقع ظهورها، واغلاق جميع المخارج ، ومن ثم ايقاف العمل في جميع القطاعات عدا الصحية والأمنية .

جهود جبارة من الجهاز الأمني والجيش، وتطبيق قانون الدفاع لمصلحة المواطنين، للحد قدر الإمكان من انتشار هذا الوباء.

لكن لا شك أنه مع كل هذه الجهود الجبارة للوصول الى بر الأمان ،لا بد من أضرار ستواجه فئات من المجتمع كعمال المياومة ومحدودي الدخل والطبقة الفقيرة، فترة ليست بالسهلة بالتأكيد، ولكن الجهود قائمة للنظر بأمر هذه الفئة.

من جهة أخرى فقد تم اتخاذ اجراءات ايجابية كثيرة (مثل صرف الرواتب، وتأجيل دفعات القروض وتخفيض الفائدة على البعض الآخر..).

و اصبحنا ننتظر الأخبار الجديدة كل يوم على أمل أن تكون المستجدات جيدة ،وبالتأكيد الوعي العام في المرحلة القادمة مهم جدًا، لا بد من جهود مشتركة وتكاتف اجتماعي مع مؤسسات المجتمع المحلي حتى نتجاوز هذه المحنة.

وكما وصفته مواقع التواصل الاجتماعي نحن نعيش(ما قبل كورونا، زمن كورونا وما بعد كورونا)،المرحلة الحرجة كما يراها الأغلبية هي ما بعد كورونا وأين سنكون؟ وكيف سنتجاوز مرحلة التوتر النفسي الذي يعيشه ما يقارب ثلث المواطنين على الأقل.

على أمل بغدٍ مشرق تصبح فيه الكورونا من الماضي، تعود فيه الحياة الى وطننا الحبيب أفضل مما كانت عليه ما قبل الكورونا، غدٍ تشفى به البشرية جمعاء من هذا الوباء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :