facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشباب وأعيادنا الوطنية المجيدة


عمر حربي العشوش
09-06-2020 12:35 AM

يحتفل الوطن وشبابه بذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش وعيد الجلوس الملكي من عقربه إلى العقبة ورايتنا مرفوعة ترفرف في قلوبنا وأرواحنا وبيوتنا ومؤسساتنا ، تأتي هذه المناسبات الوطنية وشبابنا الأردني أحد أهم ركائز التنمية ومعاول البناء الأساسي في نهضة وطننا ، ومستذكرين انجازات الملك الباني الحسين بن طلال طيب الله ثراه ومستلمين الهمم والعطاء من مليكنا المفدى عبد الله الثاني في مسيرة حافلة مستمرة بالعطاء والانجاز ، حظي الشباب الأردني فيها بالاهتمام والرعاية الملكية السامية منذ تولي جلالته سلطاته الدستورية والتي تعكس رؤية قائد ملهم على استشراف المستقبل الأفضل وأهمية التخطيط وأعداد الشباب اليوم ليكونوا بناة الغد ، لذا فقد كان الشباب على سلم الأولويات الوطنية لجلالته في كتب التكليف السامي للحكومات المتعاقبة واللقاءات الملكية المباشرة مع الشباب يدون ملاحظاتهم ويتابعها بنفسه ويوعز بخلق المشاريع والبرامج والمبادرات والفرص التي تمكنهم من إطلاق طاقاتهم الكامنة ونقلهم من مقاعد المشاركين لا المشاهدين ، لا سيما أن الشباب في الأردن يشكلون ما نسبته 70 % من مجمل سكان الدولة ، مما يعني أن الشباب ثروة الوطن الحقيقة وعمق الدولة الاستراتيجي وركن أساسي في عملية جهود التنمية الوطنية الشاملة.

وبكل فخر يستذكر الشباب اليوم في عيد الجلوس الملكي الواحد والعشرون مسيرة بناء ملكية كان ولا زال الشباب عنوانها ومفتاح نجاحها وتكللت بمشاريع ومبادرات أسهمت في تعزيز جوانب حياتهم على مختلف الصعد والمجالات ومنها تأسيس صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية عام 2001 كمنظمة غير حكومية وغير ربحية، تسعى إلى تحقيق التنمية الوطنية ، ويسهم بدعم الجهود التنمويّة الاجتماعيّة والتعليميّة، بإقامة مشروعات وطنيّة تنمويّة ، تهدف إلى توزيع مكاسب التنمية المستدامة، عبر الشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، بما يحسّن مستوى معيشة المواطن من خلال المشاريع المستدامة في مجالات التدريب المهني والتقني، والصناعات الحرفية والرقمية، والمشاريع والشركات الزراعية والسياحية، وتشجيع البحث العلمي و ثقافة العمل الريادي الاقتصادي والاجتماعي ، ومن برامجه هيئة شباب كلنا الأردن ، جائزة الملك عبدالله للإنجاز والإبداع الشبابي ، مكاتب التأهيل والإرشاد الوظيفي في الجامعات الحكومية والخاصة ، دعم السفر الدولي (دعم المشاركات الخارجيّة ) ، مبادرة تحدي تطوير التطبيقات الالكترونية ، أندية الحوار والتطوع المدرسية وبرنامج القيادة المدنية وبوابة فرص الالكترونية وغيرها من المبادرات الشبابية والتنموية في جميع محافظات الوطن ، وإيمانا من جلالة الملك عبدالله الثاني بأهمية مشاركة الشباب الأردني في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وإعداد جيل من الشباب المؤهل، جاءت التوجيهات الملكية السامية إلى القوات المسلحة الأردنية لإنشاء الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب كشركة مساهمة خاصة غير ربحية من اجل تسليح الشباب في مختلف المحافظات بالمهارات والقدرات اللازمة للعمل المهني . وتم إطلاق البرنامج الوطني للتشغيل الذاتي ( انهض ) انسجاماً مع رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في محاربة البطالة، من خلال دعم ثقافة التشغيل الذاتي وإنشاء المشاريع الإنتاجية في مختلف القطاعات التشغيلية . وما التوجيهات الملكية في الاهتمام بالشباب وزيادة مشاركتهم في الحياة السياسية والحزبية إلا دليلا على حرص جلالته الدائم لتوفير مناخات داعمة وبيئة محفزه للشباب للتعبير عن الرأي والمشاركة في صنع القرار الوطني فتم خفض سن الترشح للانتخابات اللامركزية والبلدية ، وهو ما سمح بوجود كفاءات شبابية في رئاسة البلديات ومجالس المحافظات والمجالس المحلية وخلق مشروع نظام التمويل المالي للأحزاب الأردنية.

و منذ تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية أرسى جلالته رؤية واضحة للإصلاح الشامل ومستقبل الديمقراطية في الأردن من خلال سلسلة الأوراق النقاشية الملكية الهادفة إلى تعزيز دور أكبر للشباب و تحفيز حوار وطني جاد حول مسيرة الإصلاح وعملية التحول الديموقراطي وبناء التوافق وتعزيز المشاركة الشعبية والشبابية في صنع القرار وتمكين عملية الإصلاح ، وحرص جلالة الملك عبدالله الثاني على أهمية التواصل مع جيل الشباب في صياغة مستقبل الأردن قائلا " أن من لا يحسب حساب الجيل الجديد لا يستطيع التخطيط للمستقبل بشكل سليم، بل ولا يعرف ماذا يعني المستقبل "، ونال التعليم حظا وافر من اهتمام جلالته والدولة الأردنية بتأهيل وتطوير الموارد البشرية ودعم المعلمين وتدريبهم واستثمار تكنولوجيا التعليم والاقتصاد المعرفي لخلق بيئة مدرسية وجامعية آمنة وغنية بالمصادر والوسائل اللازمة لتشكيل جيل من الشباب قادر على التسلح بالعلم والمعرفة وأدوات البناء المعرفية . وحرص جلالته على إيجاد مساحات حقيقية لاستثمار مواهب الشباب وطاقاتهم من خلال التوسع في إنشاء المراكز الشبابية والملاعب الرياضية وحاضنات الأعمال من شمال الوطن إلى جنوبه .

اليوم ونحن نحتفل ذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش لا يختلف اثنان أن ثمة علاقة عضوية ووجدانية تربط الأردني بجيشه وعسكره لا تجيد المقالات ومفردات اللغة أن تكشف أغوار هذا الحب وأسراره وشواهد حيه كثيرة تحاكي أزلية هذا الارتباط الوطني في أبهى الصور وأجملها . والأردني بفطرته وطبيعته جندي ورجل الأمن ، يغيث الملهوف ويصنع المعروف ويكرم الضيف وينعش المكروب ، يفاخر بأردنيته وارثه ، منتمى لتراب الوطن وقيادته ، يعشق البوريه والشعار والفوتيك ، وتطربه أغاني الجيش والعسكر ، يحن إلى المعسكرات والكتائب ، يزهو بتاريخ نضالنا البطولي في المعارك وكفاح أجدادنا في ثورتنا العربية الكبرى ودماء الشهداء على ثرى فلسطين ... حتى الأطفال في أعيادهم يكتسوا لباس العسكر .

نبارك لجلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني وولي عهدة الأمين الأمير الحسين بن عبد الله الثاني وشعبنا الأردني المعطاء هذه المناسبات الوطنية الغالية ، داعين المولى أن يحفظ أردننا آمنا حرا معافي مستقرا والجيش العربي الباسل والأجهزة الأمنية بألف خير ومباركين لأنفسنا مسيرة بناء هاشمية مكللة بالانجاز والبناء كان ولا زال الشباب الأردني محورها والعمود الفقري لتطور هذا الوطن العزيز بقيادته وشعبه ومؤسساته ومنجزاته ، ويعاهد الشباب الأردني مليكهم المفدى أن يكونوا على الدوام الجنود المخلصين لقيادتنا ووطنا ، ورايتنا الأردنية خفاقة في الأعالي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :