facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في رثاء الحاج حسن عبدالفتاح الأشقر


أكرم جروان
12-06-2020 07:54 PM

أجلس برفقة قلمي .. أبحث عن كلماتي التي تليق برحيلك عني أيها الحمى الأبي الشامخ ، والصهر الودود الطيِّب، الحاج حسن عبدالفتاح الأشقر ، أبا عادل.

تتبعثر الحروف أمامي وتضيع الكلمات مني .. لكني سأصنع من نبضات قلبي حروفاً ، ومن همسات روحي كلماتي...!.

كُنتَ الصهر والنسيب الغالي، والأب الحاني، والصديق الوفي ، إذا فرحتُ تفرح معي، وإذا غضبتُ تُهدِّىء نفسي !!، فتعود بكلماتك سعادتي !!.

وتفرح بك أيامي ، تُداوي جَرْحي ، وتُبعِد عني حُزني !!.

لم أرّ مِثْلُك في الوجود، غادرت عني وصيتك الطيِّب يملؤ الكون من حولي، سُمعتك العطرة تُزيِّن حياتي، حتى بعد رحيلك، أعتز وأفتخر بها، ولها في حياتي زينة، أتجمَّل بها !!.

وهذه بركات من إسمك وشخصك الطهور، سترافقني حتى مماتي.

كم تمنيت رحيلي قبل رحيلك، كم ناجيت ربي في سحر الليالي أن أفتدي نفسي بروحك، فيكون رحيلي وتعيش أنت !!، فأنت ما زلت شعلة حياة أعيش بضوئها المنيّر ، الساطع الذي رسم الحياة أمامي. ذكرك الطيب لا يُفارقني، وهمس صوتك الودود لا ينقطع عن مسمعي !!!.

أفتقدك في حياتي، ورحيلك ترك فراغ قاتل عندي، فكم كان رحيلك مؤلمًا في حياتي!!!.

أسأل الله الحنان المنان، أن يجعل روحك الطاهرة في سعادة، وأن يكون الفردوس الأعلى سكناً لها، برحمته وعفوه، فإنَّه سميع مجيب




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :