facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أين إقتصادنا من الإكتفاء الذاتي والتصدير ؟!


أكرم جروان
18-07-2020 08:57 AM

ما يُدْهِشنا هو الوضع الإقتصادي الوطني لدينا !!!، ماذا سيحل بِنَا لو أغلقنا الحدود أمام الإستيراد ؟!!!، سنموت جوعاً طبعا !!!، ماذا سيحل بِنَا بعد عدة أشهر ؟!!، عندما يأتِ المغتربون !!!، أين شبابنا من العمل ؟!!!، هل زادت البطالة بينهم أم إنخفضت ؟!!!، كيف سيكون حالهم بعد عدة أشهر ؟!!!.

لو نظر كل واحد منا إلى مائدة طعامه !!، ماذا ننتج منها محلياً ؟!!!،

هل هي من صناعتنا أم مستوردة ؟!!!، وهذا العنصر الأهم في حياتنا!!، الأمن الغذائي !!.

ماذا لو نظرنا إلى الكماليات في حياتنا ؟!!.

ما هو إنتاجنا المحلي منها ؟!!!.

أين نحن من الصناعة المحلية ؟!!.

المواطن لدينا مستهلكاً !!، لم نجعل منه يوماً مُنتجاً !!، لأننا لم نُفكِّر بالحلول الرقمية !!، هذه الحلول التي أصبحت إقتصاد العصر !!!.
أنظر معي إلى شركة أوبر وكريم !!، ماذا فعلتا ؟!!!، إستخدام رقمي جعلها على مستوى العالم !!، من لا شيء !!.

أين الأفكار الإبداعية لدينا ؟!!، وماذا نفعل لإستثمار هذه الأفكار الإبداعية ؟!!!، هل نستخدمها من أجل الوطن أم نقف أمامها محاربون ؟!!!، أم نُجيرها لصالح فلان أو علان ؟!!!.

أين الثروة الحيوانية لدينا ؟!!، هل الخراف البلدية تكفينا أم يتم تصدير الذكور منها ؟!!، وبعد ذلك، هل سنجدها أم ستكون الخراف المستوردة بديلة لها؟!!!.

ولمصلحة مَن ؟!!. وأعلافها ، لماذا نستوردها ؟!!!.

لماذا لا نُحافظ على ثروتنا الحيوانية ونعمل على إكثار إنتاجها بدلاً من تصديرها ؟!!.

ماذا نفعل بالبذور البلدية؟!!، هل نُخافظ علبها ونعمل على إكثار إنتاجها ؟

وأراضينا الزراعية، هل نوزعها على شباب الوطن لإستثمارها وإستثمار طاقاتهم وأفكارهم الإبداعية؟

أين نحن من كل ذلك ؟!!!!.

أحتاج أن آكل من إنتاج أرض وطني، وألبس من إنتاج صناعة وطني، وأتنفس من هواء وطني لا من جهاز الأكسجين !!!!!!.

إذا مرضتُ، أحتاج العلاج من صناعة وطني، وإذا إستطعت شراء سيارة فإنني أحتاجها من صناعة وطني !!!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :