facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نافذة مهمة


د. أحمد يعقوب المجدوبة
19-07-2020 12:48 AM

العديد من الناس يستغلون الصيف لأخذ إجازاتهم لإنجاز ما تراكَمَ من مهام أو مشاريع أو خطط. وبعضهم يستغله للقيام برحلات داخلية أو خارجية، والتي أصبحت مطلباً وحاجة.

وبما أنّ الترحال الخارجي مقيّد الآن بسبب جائحة كورونا والتي ما زالت تضرب العديد من الدول بقسوة، بما في ذلك الدول الجاذبة سياحياً، فإن الترحال الداخلي يمثل فرصة ذهبية.

بتوفيق من المولى، وبجهود جميع المعنيين، أجَدْنا التعامل مع الجائحة، فسيطرنا على الوضع، ففُتِحت أمامنا نافذة مهمة، تُمكّننا من التنفس والحركة بأريحية: نافذة السياحة الداخلية.

في الأسبوع قبل الماضي أخذت إجازة وانطلقت وأفراد عائلتي في سيارتنا جنوباً، قاصدين محمية ضانا وقلعة الشوبك والبترا ووادي رم والعقبة، عن طريق البحر الميت.

قضينا أسبوعاً في التعرف عن قرب على مواقع أثرية غاية في الأهمية وأحداث تاريخية مفصلية أثرت في مسيرة البشرية كما لم تؤثر غيرها وزيارة محميات فريدة غنية بالثروة النباتية والحيوانية والتمتع بمناظر خلابة لا يكاد يضاهيها شيء في العالم.

عندنا كنوز تاريخية وأثرية وجغرافية وطبوغرافية وجيولوجية وطبيعية وبشرية لم نفلح بعد في إبراز أهميتها لأنفسنا، ناهيك عن إبرازها للعالم.

ومن هنا ننادي بضرورة ليس فقط التوسع في الرحلات المدرسية والجامعية بهدف تثقيف أبنائنا وبناتنا حول تلك الكنوز وصقل إدراكهم لأبعاد قيمها الحضارية والثقافية والاقتصادية والجمالية، بل جعل تلك الرحلات (الافتراضية والحقيقية) جزءاً من المنهاج.

لكننا ننادي أيضاً بأن يلتفت عدد أكبر منّا إلى هذه الأماكن وبجعل زيارتها لأول مرة أو ارتيادها مراراً أولوية، ليس في زمن الجائحة فقط، بل في كل الأوقات، فهي خيار سياحي منافس في أبعاد كثيرة منه لنظيراتها إقليمياً ودولياً، لا بل يتفوق عليها في أحيان كثيرة.

ولها مزايا عديدة تجعلها إما بديلاً عن السياحة الخارجية أو مُكمّلاً لها، من أهمّها أنها تُجنّبنا عناء الرحلات الجوية وما يصاحبها من هدر للوقت والمال، وتُجنبنا وجع رأس الحصول على فيز والتي يشكل العديد منها تحدياً، وهي قريبة لا يستغرق أبعدها سوى سويعات في السيارة.

كان الأسبوع ممتعاً ومثيراً وناجحاً بكل المقاييس. الكلفة معقولة والأكل شهيّ والخدمة رائعة والناس يتسمون بالطيبة، والاهتمام بالأمر الصحي واضح شديد الوضوح.

العقبة عليها إقبال كبير، لكن محمية ضانا والبترا ووادي رم بحاجة لإقبال أكثر زخماً وديمومة؛ ومن هنا تكمن أهمية جذب السائح الداخلي لهذه الأماكن على نحو مستمر.

ونُذكّر بأماكن أخرى كثيرة غاية في التميز والروعة في شمال المملكة وشرقها وغربها ووسطها. فالأردن رغم صغر مساحته كنز أثري ومتحف تاريخي وجغرافي لا يُستغل كما يجب لأغراض السياحة والثقافة والترفيه، ولا بد لأهله وأشقائه في الإقليم أن يكونوا أول المبادرين للإفادة من الميزات التي يتمتع بها.

نافذة مهمة جداً فُتحت نتيجة سيطرتنا على الجائحة؛ لكن هنالك فرصة أيضاً لمزيد من التفكير والتخطيط لزيادة حجم السياحة الداخلية والخارجية على نحو مستدام، لأن أعداداً كبيرةً من الأفراد والعائلات يعتاشون من قطاع السياحة.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :