facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ولي العهد - الشباب واستشراف المستقبل


د. ثابت النابلسي
21-07-2020 11:22 PM

كم نحن محظوظون بأميرنا الشاب ، فعندما يقف ولي العهد متحدثاً أمام العالم كله مخاطبا بصوت الشباب الأردني لا بل العربي والعالمي ، حيث قال سموه "كثيراً ما يتم الحديث عن الشباب على أنهم شريحة مهمشة، واسمحوا لي بأن أقول إن الشباب ليسوا شريحة مهمشة، بل هم شريحة مستهدفة، مستهدفة لطاقاتهم الهائلة، لثقتهم بأنفسهم، و بأنهم قادرون على تغيير العالم".

نعم فلم نعهد سابقا اي أمير عربي يدافع وينادي في المحافل الدولية بضرورة احترام انسانية مجتمعنا الشبابي وهنا لا بد من الإشارة لما جاء في عدد من خطابات سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله ، حين قال:

- (لقد حان الوقت لنكسر حاجز الصمت، وأن نبدأ البحث عن إجابات لهذه الأسئلة، لنتمكن من إطلاق جهد دولي يحمل إنسانيتنا المشتركة إلى بر الأمان) .

- (إن التزامنا بقيم السلام والاعتدال والتعاون الدولي راسخ لا يتزعزع. وعلى العالم أن يختار بين طريقين: فإما أن تُروى الشجرة المثمرة العطشى، أو أن يُصب الزيت على النار المستعرة)

- (ولذلك، فعلينا تمكين الشباب من خوض معركة المستقبل بأنفسهم، بإعطائهم الأدوات ليخاطبوا جيلهم من خلال منصات التواصل الإلكتروني، ليشكلوا شبكات فكرية وتحالفات عملية تصل هذا الجيل وتقود الرأي الشبابي والفكر المبني على التعايش واحترام التنوع ونبذ العنف) .

- (فأمامنا اليوم أكبر جيل شاب عرفه التاريخ، وأكبر فرصة لبناء وتمكين مجتمعات قانونها العقل، ودستورها الأخلاق، ومبادئها السلام والمساواة، الاحترام والحوار، العيش المشترك وتقبل الاختلاف، فتلك هي أسس إنسانيتنا المشتركة).

- (إن القوى العاملة من شبابنا الموهوب متعطشة إلى العمل في مجال التكنولوجيا) ،سمو ولي العهد الحسين بن عبد الله .

نعم اليوم وقد باتت ملامح التغيير تلوح في الأفق وكل المؤشرات الدالة على أهمية الاستثمار برأس المال البشري بوجود الحرص الملكي الذي نشهده باستمرار ومتابعة ولي العهد ومشاركته وإطلاقه للعديد من المبادرات الشبابية لبناء منظومة عمل شبابي تراعي متطلبات الواقع وتستشرف المستقبل ، ان كل المجالات التي تحدث عنها ولي العهد وبتوجيهات سيد البلاد يستطيع الجميع ملاحظتها فقد كانت الأقوال مقرونة بالأفعال.

إن المتابع للعمل الشبابي ونسبة انخراط الشباب في البرامج المختلفة يستطيع أن يجزم بوجود خلل من حيث نسبة الانخراط والمشاركة وفي توظيف الطاقات واستثمار القدرات الشبابية، فهل المشكلة وجود الكثير من هذه البرامج بدون مخرجات حقيقية ؟ أو عدم وجود ما يجذبهم للمشاركة ؟

أم أنه عدم دراية الشباب ومعرفتهم بما هو مفيد لهم ويجعل من مشاركتهم أكثر فاعلية ؟؟

أم أنها مرتبطة بعدم قدرة الجهات العاملة في القطاع الشبابي إدراك مفهوم المسؤولية المشتركة في تنفيذ البرامج والمشاريع ضمن آلية تنسيق قائمة على أساس التكامل في تقديم الخدمات ؟

فبدل الصراع والتنافس في الظهور وتجييش الشباب المتعلق بالأمل الأجدر أن تدرك الجهات الخاصة والحكومية أهمية ما تقوم به من جهود عظيمة للنهوض بمجتمعنا الشبابي وتتخذ من الرؤية الملكية منارة لها في العمل معا لتحقيق ما نطمح اليه من أهداف.

وهنا لا بد من الإشارة لمبادرات سمو ولي العهد التى جاءت ترسم نموذجاً مستدام للعمل الشبابي ، فمنها ما يركز على بناء المهارات الحياتية وتعزيز منظومة القيم ، منها ما هو مرتبط بتعزيز القدرات الشبابية وتوظيفها في عالم التكنولوجيا ومنها الرياضية والتعليمية والمهنية ، ومنها ما هو مرتبط بتراثنا وموروثنا العربي للحفاظ عليه ، ومنها ما جعلنا ننتقل بشبابنا للعالمية ، فالابتكار والإبداع ، كثيرة هي الدلالات على وجود نسق منظم له مخرجات وأبعاد تحقق الأثر لدى شبابنا وشاباتنا ويمكن قياسه من خلال المنجزات التى نفاخر بها العالم.

أننا بحاجة للعمل بجدية أكبر ومشاركة فعّالة بكل ما يطرح من برامج ومشاريع تستهدف النهوض بالأجيال فمن خلال العديد من برامج مؤسسة ولي العهد يمكن. لنا أن نعبر وبقوة عن التفاف حقيقي لتصحيح مسار العمل الشبابي والاستفادة من آليات العمل ، هكذا نستطيع إيجاد طريق للمستقبل دون أن يكون مرهون بالسياسات الفردية أو التوجهات الموقفية لدى العديد من الجهات ، نحن كشباب واجبنا الوطني يحتم علينا الفخر بمسيرة شبابية قائدها ولي العهد وحامل رايتها سيد البلاد ، حمى الله الأردن ومليكه وولي عهده وعاش الشباب .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :