facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





زيارة ماكرون في عيون السياسيين الفرنسيين


د. ناهد عميش
07-08-2020 03:57 PM

كان لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للبنان بعد انفجار بيروت بيومين، ردّات أفعال كثيرة على المستوَييْن: اللبناني؛ والفرنسي.
وقد شغلت أخبار الانفجار الذي حصل في بيروت الصفحات الأولى في الصحف الفرنسية.

ولا يُعدّ اهتمام الرئيس ماكرون بلبنان بالأمر الجديد. إذ قام بتأكيد هذه الأهمية بزيارته للبنان خلال حملته الانتخابية في كانون الثاني/ يناير العام 2017. كما أنه قام بتعيين العديد ممن عملوا دبلوماسيين في لبنان في وكالة الأمن الخارجي الفرنسية DGSE.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان قد أعلن أن فرنسا سترسل طائرة مساعدة إنسانية ثالثة إلى بيروت بعد الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية.

وبالطبع؛ فان الزيارة تضمنت رسائل عدّة، فكان واضحاً بأن التضامن جاء أولاً مع الشعب اللبناني، لذلك فقد قام ماكرون بداية بتفقد موقع الانفجار وبلقاء الناس قبل لقاء السياسيين. كما تكلم عن أزمة سياسية واقتصادية و"أخلاقية" في لبنان. وأضاف بأنه لا يمكن إعطاء شيك مفتوح إلى نظام فاقد للشرعية، وركز على أهمية أن تشرف الأمم المتحدة على المساعدات الإنسانية التي ستقدم للبنان. ولم تخلو الرسائل التي وجهها ماكرون من التذكير بأن النظام لم يقم بالإصلاحات المرجوة، وبأن الشعب غير راضِ عن سياسات الحكومة.

وقد أعلن الرئيس بعد اللقاء أهداف زيارته:

"- نقل تضامن الشعب الفرنسي مع الشعب اللبناني بعد انفجار 4 آب/ أغسطس . كما أن التحقيقات يجب أن تحصل بكلّ شفافية لمعرفة ما حصل ومنْ تسبّب بالانفجار في بيروت.

- تقديم الدعم من الشعب الفرنسي إلى اللبنانيين، وظهر عبر 3 طائرات وصلت إلى لبنان تحمل معدّات ولوازم طبية، وأغذية وإعادة البناء بأسرع وقت مُمكن.

- تنظيم الدعم الدولي سريعاً.

وقال ماكرون: " يجب القيام بمبادرات سياسية قوية لفرض الشفافية وإنهاء الفساد، والقيام بإصلاحات في قطاع الكهرباء ومعالجة انقطاع الكهرباء، ومعالجة عمل القطاع المصرفي وشفافية المصرف المركزي. المسألة تعود إلى الرؤساء والشعب الذي يتمتع بالسيادة لتطبيق هذه الخيارات، وهي يجب أن تُمثّل عقداً سياسياً جديداً."

أما في فرنسا، فلم يسلم ماكرون من انتقادات بعض السياسيين للزيارة، وأولهم كان Jean Luc Melanchon زعيم حزب La France insoumise، حيث كتب على تويتر "أحذر من التدخل في الحياة السياسية اللبنانية. لبنان ليس محمية فرنسية" وأضاف النائب "أحذر اللبنانيين من إصلاحات ماكرون. احموا مطالب ثورة مواطنيكم".

كما انتقد رئيس حزب الخضر، جوليان بايو، زيارة إيمانويل ماكرون وقال على تويتر: "نهاية الانتداب الفرنسي للبنان 1941. الاستقلال ، 1944. التضامن مع لبنان يجب أن يكون غير مشروط".

أما نائب رئيس حركة الRassemblement National وهي حركة يمينية متطرفة، جوردان بارديلا، فقد كتب على تويتر: "دعم فرنسا للشعب اللبناني في هذه المأساة لا جدال فيه.ولكن ومن ناحية أخرى فإن العرض المتغطرس الذي قدمه ماكرون ك «one man show » في بيروت، غير مقبول."

هذه الانتقادات لمً تكن مقبولة لرافاييل غلوكسمان، النائب في البرلمان الأوروبي، الذي قال: "هل كنا نفضل عدم الذهاب إلى هناك وغياب فرنسا بعد هذه الكارثة التي أصابت شعبًا قريبًا جدًا من شعبنا؟"وقد أكد بأن المطالبات بالإصلاحات ضرورية جداً خاصة من حكومة اشتهرت بفسادها وإهمالها.

لا تكمن أهمية زيارة ماكرون للبنان المنكوب بالتضامن فقط مع هذا البلد؛ وإنما بالرسائل التي تضمنتها الزيارة أيضاً، وأهمها الحاجة إلى ميثاق أو عقد جديد للبنان بعد فشل الصيغة الميثاقية الحالية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :