facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ريحة جرابات


يوسف غيشان
17-08-2020 12:45 AM

منتصف القرن الماضي ساد اعتقاد عالمي بأن الحكومات والدول تتحكم في عقول الناس وتوجّه أفكارهم عن طريق نوع خاص من الإشعاعات، كان هذا قبل الكمبيوترات والشرائح تحت اللسان.

قد اقترح بعض العلماء آنذاك ارتداء الناس لملابس وأقنعة واقية مصنوعة من الألمنيوم. لكن أبحاثا أخرى أثبتت أن ملابس وأقنعة الألمنيوم تؤدي إلى تقوية الموجات المؤثرة وليس إلى الحد مـن تأثيرها، فبقي الموضوع بين أخد وجذب.

اعتقد أن الدول الكبرى فقط هي القادرة على العمل بهكذا مشروعات كبرى تتطلب المليارات تخصصها للدراسات والأبحاث، ونتائجها مطروحة على المستقبل –ربما قريبا-وليس في القرن الماضي ولا الآن.

لكن الدول اكتشفت وسيلة أرخص وأكثر جدوى في التأثير على الناس وتوجيه وأفكارهم ومشاعرهم ومخاوفهم وأحلامهم وعقدهم النفسية وخيالاتهم وأمانيهم. هذه الوسيلة هي وسائل الإعلام طبعا التي تتسيدها في التأثير حاليا ثقافة الصورة، مع استمرار تأثير الكلمة المسموعة والمطبوعة وغيرها من الأنواع والابتكارات الإعلامية.

ببساطة نحن مخترقون من كل مكان ونحن لا نملك أدنى أنواع الخصوصية، ولا نملك حتى تحديد ما نريد أن نفكر فيه، وما نشعر به، ولا حتى التمتع بمخاوفنا وأحلامنا وخيالاتنا وعقدنا النفسية وأمانينا.

الأقمار الصناعية تجحرك طوال الوقت الموبايل يتجسس عليك ويسجل أقوالك ويحدد مكانك لأقرب عشرين مترا، حتى وهو مطفأ وغير مشحون. الانترنت يفضحك، حتى وأنت تتجول في الشارع هناك من هو قادر على مراقبتك بواسطة شغلات لم نعرفها بعد، وتحديد لون جراباتك ورائحتها في الليل البهيم.

لم يبق عليهم سوى تركيب هوائيات وأجهزة التقاط قادرة على تصوير أحلامنا خلال النوم، ومحاكمتنا ومحاسبتنا على ذلك. وإحالتنا للتحقيق الى (دائرة الأحلام).

أحسد أولئك الذين ما زالوا قادرين على الإمساك بجمر التمرد، أحسدهم حتى لو صدف ان كانوا على خطأ.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :