facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فعلها الرئيس .. والباقي "عندنا"


نشأت الحلبي
07-03-2010 04:24 AM

بداية يستحق رئيس الوزراء سمير الرفاعي الشكر الجزيل على التعديل الهام الذي قامت به الحكومة على القانون بأن لا يحول أي صحفي الى محكمة أمن الدولة في قضية صحفية، فهذا بحد ذاته يعد إنجازا متناغما مع مطلب الملك عبدالله الثاني الذي شدد ولأكثر من مرة على الحريات الصحفية، وقال بأنه من غير المعقول أن يتم توقيف صحفي لمجرد أنه قال رأيه في قضية ما، فذاك كان موقفا ملكيا "ساميا" بكل ما تعني الكلمة، وكانت تلك لحظة إنتصار مهمة للصحافة "الشريفة" التي لا تريد إلا الحق، ولا تنطق به بقصد "باطل".

أما الآن، وقد قام الرئيس بما عليه، فلا يكفي من نقابة الصحفيين، والوسط الصحفي عموما، مجرد بيانات إحتفالية أو مقالات ترحيب، والمطلوب الآن النظر الى "الذات"، والبحث في الجسد عن مكان العلة، والبدئ فورا ومن غير تأخير أو "وجل" من أي كان، بالعلاج، وأعتقد جازما بأن أي من مجلس نقابة الصحفيين الأفاضل لا يعرف أين الخلل وما هو العلاج، فالكل يعلم أين الخلل، وحسبي أنهم يعلمون أيضا ما العلاج، ولم يبق سوى "حقن" الدواء للخلاص نهائيا من كل الأمراض التي علقت في الجسد الصحفي سواء تلك التي تسبب بها دخلاء الصحافة، أو الذين "دبوا" على المهنة بعد أن أغلقت بوجوههم كل المهن، فمدرس الثقافة الإسلامية مثلا لا يجب أن يدرس اللغة الإنجليزية، ولا يجب أيضا أن يكون صحفيا، ويمكن أن يقبل "هاو" في الصحافة وليس محترفا ليزاحم أصحاب المهنة، وهذا مجرد مثال أسوقه ولا أقصد به الأفاضل من مدرسي التربية الإسلامية والدين الحنيف، لكن ما اريد أن أقوله أن من ليس هو بصاحب إختصاص في مهنة ما، فذلك تكثر أخطاؤه، وهذه نتيجة طبيعية، وبالتالي يتسبب بـ "الصداع" لنفسه ولأصحاب المهنة، لأن هذا ليس مكانه اصلا، وهذا بعض مما تعاني منه مهنة الصحافة في الأردن.

ليست كثرة الكلام هنا بالشيئ المفيد، ذلك أنها اصبحت إسطوانة "مشروخة" لكثرة ما قيل فيها وما كتب، لكن الرهان الآن على مجلس نقابة الصحفيين لأن يأخذ بزمام المبادرة والكل ينتظر الحلول حتى لا تكون الصحافة دائما هي الهدف الأكثر سهولة، وما يجعلها في هذا الموقع هو كثرة الأخطاء، وسهولة التأشير على الأخطاء لا سيما ما أصبح منها مكشوف لأي صاحب "عينين" حتى لو كانت إحداها أو كلتاها مصابتين بداء طول النظر أو قصره، وإذا ما إستمر الحال على ما هو عليه، فبالتأكيد أن الأعمى سيؤشر عليها يوما.

بإختصار،، رئيس الوزراء قام بما هو عليه، والباقي في ذمتنا، أو بالأحرى، في ذمة نقابة الصحفيين، وأحسب بأنها "قدها"،، إلا إذا ..!

Nashat2000@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :