facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عذراً سرين .. مستشفياتهم ليست لك


فلحة بريزات
07-09-2020 05:44 PM

رحلت سرين، يا أغنية الوجع، قتلتك نقص الرحمة في القلوب، قبل أن تُجهز علينا، وعليك أعذار بالية لا تصلح أن تُنطق في مئوية الدولة .. لا أسرة.. مستشفيات لم تعد تتسع لأطفالنا.

الرحمة لطفلتين جمعتهما الآلام، قبل الحروف، إلا أن (دال الطب) خذلهما فعَجل برحيلهما من غير أوان؛ ليحتضنهما ملك عزيز أضاء بنوره ظلمة مستقرهما، وَجبرت رحمته وجع أسرتيهما في حياة أبدية لا ظلم لبشر فيها .

(سرين وسدين).. نجمتان رحلتا قبل أن يقوى العود، ويشتد الضِلع ، فسافرتا في فضاء الكون كأغنية وجع سنرددها في وجلٍ كلما خطف الموت زهرة أجهزت عليها جهلات إدارة ظالمة في زمن النهضة.

من تجاهل أنين سرين؟ ومن قطع الأكسجين عن قلبها الذي رسم أحلامه على حواف الألم ؟ فضاعت روحها بين جمود الأنظمة وغباء المستوزرين .

لمَ توقف الحظ عند عتبة قلبها المكتظ بألوان الحياة؟ أهي عنصرية خدمة أم مشاف صمّت آذانها عن سماع أنين روحها قبل صوتها؟...يا الله كلمة واحدة كانت طوق نجاة لقلب سرين (سرير).

لكنها ترحل على مشارف احتفال "أطرمتنا" أخباره، ولم تتسع حجرات (البشير) لطفلة قتلتها سموم البشر قبل سموم الحياة، طفلة ستبقى روحها تُحلق فوق رؤوس القوم كأسئلة حائرة كلما تشدق أحدهما بأن طبابتنا بخير .

طفلتي، التفاصيل كثيرة ومؤلمة ... في رحلة عذابك أنجز وأوجز الطبيب في وصف حالتك الحرجة ، لا بد من إجراء عملية طارئة، لكن ( الإداري) وبعد مساجلات قرر ان لا ( سرير) في المكان.. كيف نطقها؟.

وكأن لسان حاله يقول : إذهبي أنت وأهلك فقاتلا؛ فلا مكان للفقراء ولا مكان أيضا للأطفال .

منذ متى أصبح الأردني رقماً مكسوراً؟ أي عار لبسته منظومتنا الصحية جراء تنازع الفرقاء؟ ومن يجيب على أسئلة تتفوق على الإجابات؟ قبل سنوات ثلاث رحلت ( سدين) واليوم تجاورها ( سرين) وما بينهما رحل العشرات بلا ذنب سوى انهم عاشوا زمن البيروقراطية الجوفاء والقرارت العرجاء.

معالي الوزير جنبك الله الغرور وشروره لا نريد مذنبين بلا ذنب .. وردات فعل وفزعات ، ولجان فارغة المضمون ؛ فالمسؤولية تطوق باب رأس الهرم إلى قاعدته .

هل تسمع أنين المرضى بعيدا عن كاميرات الصوت والصورة؟ بعد أن صارت العدالة الصحية مفقودة، وصعبة المنال، والأمن الصحي حواديث تجار؛ لأن ضوابطه الأخلاقية يحكمها قوانين وتعليمات عقيمة أرسلت الكثيرين الى آجالهم المؤجلة.

وهل تقرأ ما آل إليه حال القطاع الصحي في عهد كورونا من تشظ؟.

لقد أقفلت بابك عن كل مستجد إلا كورونا ؛ فتاهت الشكوى على أبواب المستشفيات، ومختبراتها، وضاعت الوصفات بين نقص الأدوية قبل ارتفاع أسعارها .

وفي ظل الإعوجاج الذي نراه في ترتيب الاولويات؛ سيبقى الخيار السائد استجابات حكومية ضعيفة ومسؤولية إدارية متخبطة، تحكمها العشوائية والواسطة ومتطلبات المرحلة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :