facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كانت قريتي أحسن القـُرى


محمد الملكاوي
14-09-2020 01:45 AM

كانت قريتي أحسن القـُرى

بجبالها ووِديانها ... والذُرى

وبساطة الأجَدادِ ... والجَداتِ

والآباءِ والأمهاتِ ... والعـُمومة والخـؤولة

والجـِيرة والعشيرة ... والحِمى

قلوبهم مفتوحة ... وبيوتهم لا تُغلق

صباحاً ولا مساءً ... ولا وقت الضـُحى

موحدون ... ويتعاونون وقتَ الحصادِ

وعلى بيادرِ القمحِ ... وحَجرِ الرَحى

عزاؤهم واحد ... وفرحـُهم واحد

وكرمُهم للجميع ... وقتَ القِرى

مزارعونَ ... ورُعاةً ... وحطّابينَ ... وعسكرَ

أميّون ... لا يقرأون ولا يكتبون

لكنّ عقولهم تنبض بالذكاء

وبالصفاء ... ورجاحةِ التفكير ... والرؤى

فعاشوا في هناءِ ... وأسرعوا الخُطى

فأنجبوا الأحفادَ والحفيدات

حتى جاءتهم ذات يوم

سخونة الانتخابات

فما عادوا أشقاء ... ولا جيران

ولا من ذوي القـُربى

فاقتعلوا القمح والعوصلان

وشجر الزعرور ... واستبدلوه بالدُفلى

وأصبحوا يتنافسون أمام صنادق الاقتراع

كأعداءٍ وخصومٍ ... لا تاريخ بينهم

فلا تعرف فيهم المُعتدِي من المُعتَدى

ولا الخبر من المُبتدا

فقلوبهم أصابها العمى

وألسنتهم لا تعرف إلا الانتقاد

والشتائم ... والشكوى
*****
هذه حكاية قريتي
يا سيداتي ... ويا سادتي
تحوّل فيها كثير من المتنافسين
إلى مجرّد دُمى
وإلى حشواتٍ ... في انتخاباتٍ
وفي تكتلات
وكتبوا بألم الصابرين على الابتلاء
والمصائب والبلوى
حكايات مريضة لقادم الأجيال
عن أسيادٍ تحوّلوا إلى تابعين
وعن منارة كانت شامخة
فأغرقتها العتمة والظلام

فبكى عليها الغيارى

وطأطأ رؤوسهم حُزناً

أولئك الرجال ... الرجال

القابعين بأرواحهم وأجسادهم

تحت الثرى

ولكن ... إن كان لي من أملٍ خافتٍ

فهو في ثلّة من الشباب والشيّاب

الذين يؤمنون بأن الديمقراطية

هي في الوحدة والتعاون والتآلف

وصناعة المستقبل

وفي التنمية ... وإعلاء البُنى

لهذا كونوا سفراء لقراكم وبلداتكم

وحاملين لمشاعل المحبة والهُدى




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :