facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أسهل طريقة لتحرير فلسطين


يوسف غيشان
22-09-2020 12:23 AM

بلاش نسحب أفلام ع بعضنا: كل واحد فينا يتهم الآخر بانه السبب في (منعنا) من ممارسة حقنا الشرعي في الجهاد والنضال، وهذا يريحنا نفسيا جميعا ويمنح كل واحد وكل حزب وكل جهة فينا المسوغات الكافية للتبرير.

ومن أجل إبقاء الأمور على حالها فقد اكتشفت لكم طريقة للقضاء على الاحتلال دون أن نفعل شيئا يقلق راحة بالنا:

هناك ما لا يقل عن 300 الف مشعوذ في مصر وحدها يزعمون بأنهم يتحكمون بملايين وربما مليارات العفاريت، ويجبرونها على خدمتهم، هذا في مصر وحدها فكيف في الوطن العربي النائم على قارتين؟؟؟.

لا نريد من السادة أصحاب الشعوذة أن يحلوا مشاكل الفقر والجهل والأمية ولا المرض .... لا نريد أموالا ولا قصورا مذهبة ولا طاولات لا تفرغ من الطعام مهما ابتلعنا ولا أباريق زيت لا ينتهي منها الزيت حتى لو عملنا منها أنهارا صناعية وأطنانا من المقدوس واللبنة المدحبرة ودونمات من المسخن.

نريد من بعض هؤلاء المشعوذين، إن كانوا صادقين ... في الواقع نريد واحدا منهم فقط أن يسلط العفاريت التي يسيطر عليها على حكومة إسرائيل، وعلى قادة جيشها.

= نريد العفريت (شمروش) ليتورشع نتنياهو وينكد عليه عيشته فيقع في الأخطاء فوق الأخطاء.

= نريد العفريت شرفشوش ليدق في عجيزة وزير خارجيتهم، فلا يقوى على التركيز.

= نريد عفريتا لقائد الجيش الإسرائيلي يجعله يأمر الجيش يقصف مواقعه ذاتها.

= وعفريتا يتسرب في فيالق المستعربين فيكشفون أنفسهم ويتحدثون بالعبرية الفصحى وسيط مخيم جنين.

= وعفريتا يضع قطعة يورانيوم في جيب وزير داخليتهم فتقبض عليه الشرطة بتهمة التهريب.

= نريد (سربا) من العفاريت – إن كان المشعوذون صادقين – نستأجره لستة أشهر فقط، وسوف نتخلص من دولة إسرائيل التي سوف تتقوض من تلقاء ذاتها. ونعد هؤلاء السادة أن نحولهم إلى رؤساء وزراء ووزراء وأمناء عامون وأعضاء في البرلمانات ومجالس الثورة، حسب درجة مساهمتهم في المجهود الحربي العفاريتي الذي دمر العدو.

أما المشعوذ الذي يرفض المساهمة في المجهود الحربي فسوف نتهمه بالخيانة العظمى ونسجنه ونعدمه، إلا إذا اعترف انه مجرد كذاب ودجال ونصاب.

كم سيبلغ عدد المعترفين؟

وقولوا عني عاطل!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :