facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجرح المتجدد في نرجسية الانسان العربي


د.حذيفة المشاقبة
29-09-2020 02:11 PM

الجرح النرجسي لنشرح أسباب إصابة العقل العربي بذلك الجرح العميق و نتساءل عن إمكانية علاجه والمضي قدماً نحو مرحلة الحداثة وما بعد الحداثة التي سبقه العقل الأوربي إليها بأشواطٍ كثيرة!.

الجرح النرجسي حسب تعبير طرابيشي، لم يصب العقل العربي فقط، وإنما أصاب العقل الأوروبي والغربي من قبل، ونتج عنه القطيعة الأبستمولوجية (المعرفية) بين العقل الأوروبي وطريقة العيش والتفكير القديمة، وتمثل ذلك في عدة أحداث هامة، نذكر منها نظرية كوبرنيكوس التي نسفت فكرة تسطح الأرض.

نظرية داروين التي نسفت قصة الخلق الدينية ... ونظرية فرويد التي أدخلت مفاهيم جديدة وعميقة عن النفس البشرية وكيفية فهمها والتعامل معها!.

لكن العقل الغربي تمكن من تجاوز ذلك الجرح والتعايش معه، بل والاستفادة من أخطائه القديمة في التعامل مع الحياة والكوكب والإنسان ذاته!.

أما العقل العربي الذي كان العقل الغربي المتقدم وهو سبب إصابته بجرحه النرجسي، حتى الآن مازال يعاني من أعراض مرضه المهمل والمعيق لتقدمه واعتلائه عجلة التطور والتحرر الفكري من الايديولوجيات القائمة والذي بدوره يقود إلى التطور التكنولوجي والعلمي.

لكن كيف يتحرر العقل العربي من الأيديولوجيات القائمة والتي حتى اليوم لم تزل مصدر فخره واعتداده بنفسه وتوهمه بأنه النوع الإنساني المتفوق بكل شيء.

انساننا العربي مشبع بالخوف، لذلك هو لا يقدم على أي شيء قبل أن يتأكد من مشروعيته التي يمنحه إياها الدين دون العقل هو مشبع بالخوف لكنه يرفض الاعتراف بذلك ويظهر العكس تماماً لمن يجادله ويناقشه، فيظهر نرجسيته الواهية ليثبت لنفسه أن كل التقدم الذي ينعم به الغرب لا ينفع شيئاً مقابل الثروة الحقيقية التي يمتلكها هو!.

نرجسية الانسان العربي تتعرض كل يوم لصفعات قوية جداً من الغرب والعالم الأوروبي الذي بدأ يتحكم حتى في طريقة حياة ذلك العربي المغلوب على أمره والذي يلعق جرحه بصمت، ويكتفي بالحديث عن أمجاده القديمة التي أكل عليها الزمان و شرب!.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :