facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شبّيك لبّيك


يوسف غيشان
22-10-2020 12:09 AM

يحكى أن ختيارا طاعنا في (الضرس) خرج له المارد من القمقم وقال له:

- شبيك لبيك ... أطلب وتمنى!

الختيار الذي كان يخشى الموت ويتوق لأيام الشباب قال:

-أريد أن يرجع عمري عشر سنوات إلى الوراء!

قال المارد: -شبيك لبيك.

وعاد عمر الرجل عشر سنوات إلى الوراء أحس بها الختيار والدم يتدفق إلى عروقه العجفاء.

ولما أدرك الختيار أن أمنياته تتحقق رغب من الهرب من الموت والشيخوخة أكثر فأكثر فقال للمارد:

-أريد أن يرجع عمري كما عشر سنوات إلى الوراء

-شبيك لبيك ... وتراجع عمره.

-كمان عشر سنوات!

-شبيك لبيك .... وتراجع عمره.

-كمان عشر سنوات!

-شبيك لبيك ... وتراجع عمره.

وهكذا ظل الختيار يتصاغر ويتصاغر في العمر: شيخا. فكهلا... فرجلا.... شابا ... غلاما .... طفلا. حتى وصل عمره إلى خمس سنوات حيث أصيب بالحصبة الألمانية ولما لم تكن والدته موجودة لترعاه ...مات ... مات تماما.

احتار الرواة في أمر هذه الأحدوثة، هل هي صرخة ضد الطمع. أم هي بطاقة تحذير ضد تصغير الأحلام ...؟ مهما تكن فهي تحمل حكمة فلسفية ووجودية وإنسانية وسياسية.

الدول الصغرى التي لا(تحمّر) عينيها في وجه الدول الطامعة فإنها تتفتت على موائد الأمم ثم ترمى للكلاب.

نعود إلى المارد ونكمل القصة على مسؤوليتنا الشخصية:

. فلما نظر المارد إلى الختيار الذي صار طفلا ثم مات ، ظل يقهقه ويقهقه ويقهقه ... حتى مات!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :