facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإسلام من التعاليم الروحانية إلى الحضارة المتكاملة


أحمد طالب حتاملة
24-10-2020 01:34 AM

الف عامٍ من ازدهارٍ ملفتٍ تحرّك اللب لاكتشاف هذه التركيبة ، الف عامٍ كانت البشرية فيها تقع مسؤولياتها على عاتق خمسين مليوناً في أكثر احوالهم حملوا لواء الاستخلاف .

من عهد النبوة الجليلة مرورا بعصر الخلافة الراشدة فالدولة الاموية والعباسية والعثمانية كانت كلها محطات امتلأت بفيض من الروحانية الندية التي هذبت وحسّنت في التفاعل الإنساني بأنواعه، فاستحالت النفوس غير تلك المعهودة وارتُديت عباءة الحضارة كنتيجة حتمية مهدت لسموٍ لم يُعهد قَطٌّ منذ الجنس البشري.

فبعد أن أُرسيت ورُسِّخت الأسس الأساسية في البناء والتنمية والعدالة الاجتماعية والحق والالتزام كان الانطلاق للعنان مسألةً مقرونة بالوقت لا أكثر، حُقِّقت الأساسيات والعقول بها تفتحت على ترف العلم والثقافة والحضارة كما لم تُعهد من قبل، لقد كنت لترى أعواد المشانق تتزيّنُ بالجهلٍ والظلمٍ وهو يتبدد ليحل محله كل ما يمكن أن يطلق عليه "جمال" فقد بدى الطريق معبّداً الآن رغم أنه لم يكن كذلك.

بدأ العرب وغير العرب من المسلمين يشُقّون عِباب العصور المظلمة مبشِّرين الدنيا بالنور والتنوير ، بعد أن ارتووا روحانيا كانوا ما يزالون عطشى في بناء كل ما يمكن الاشارة إليه أنه جزء من الحضارة الأنيقة.

الشام بغداد القاهرة هو المثلث الذي تدين له الإنسانية بكافة مكوناتها بالفضل على ما آلت إليه، من هذا المثلث أُعيدت صياغة لا بل أعيد إنتاج الإنسان .

هذه الانطلاقة الإسلامية الرائعة اصبحت خامس اكبر حكم للأرض على مرّ التاريخ ،خمس واربعون دولة من دول عالم اليوم ( ان لم تكن كاملة فاجزاء منها ) كانت تقع ضمن الدولة الاموية وأقل بقليل في العباسية والعثمانية ، الإضافات المقدمة أكثر وأكبر من ان تُختزل في بضع سطور فتستطيع أن تذكر مثلا لا حصرا بعضا من نتاجات الحضارة الاسلامية لتقول : (الطب ، الهندسة ، الفلك ، الهندسة المعمارية وفن العمارة الإسلامية ،الكيمياء ،الفيزياء ، الشعر ، الفلسفة ، الرياضيات ، الصيدلة وعلم الأدوية والعقاقير ،المستشفيات "البيمارستان" ، التجارة ، الزراعة "القطن" ، الصناعات المختلفة " الزجاج الشامي" ، الحمامات والنظافة الشخصية ) وغيرها الكثير الكثير ، ولو وددت لمعرفة بعضا ممن قدموا هذه الخدمات العظيمة للإنسانية فيمكن أن تذكر على سبيل المثال لا الحصر :
(ابن رشد، ابن خلدون ، البيروني ، ابن سينا ، الرازي ، الخوارزمي ، ابن البيطار ، البتاني ، ابن الشاطر ، ابن حزم ، زرياب ، محمد بن داوود ، ابن العربي ، الكندي ، ابن طفيل )
وغيرهم الكثيرون ممن يطول ذكرهم .

ليس ذكر التاريخ سوى سنة حسنة إذا ما أخذ بسياق التأسي والعمل لا سياق التفاخر عن قعود ، هذا كله يشير بوضوح إلى ازدراء مهاد الراحة والدعة التي القينا أنفسنا عليها والتي تنافي جمالية الروحانية الأولى الحاثَّة على العمل، المفاد هنا انّ العمل بمقتضى النتيجة الآنية والمردُّ الفوري لهو شرٌّ مستطر فليس عمر الواحد فينا معياراً حقيقيا للأمور ولكن العمل بمفهومِ أن يبدأ الفرد بإعادة إنتاج نفسه من جديد على كافة الصعد هو خيار ذوي الألباب ، العمل ليكون (زُهداً دنيويا ورغبةً اخلاقية في النماء الشامل بنفس الوقت ) .

حبذا موشحة اندلسية تمتزج مع أوتار زرياب وطبيب بغدادي يداوي جراح القلب وصيدلاني يمحص عن دواء ورياضيٌ يقدم اطروحةً فذّة وكاتبٌ فيلسوف من تونس وآخر من افريقيا يهندس نظام عمارة جديد كجامع قرطبة في ذلك الوقت ومصري يقطف قطنه ليري الدنيا كيف يكون النسيج وشامي ينفخ الزجاج الزاهي واردنيٌ يركب المتوسط تاجراً حاذقا وشيخ عربي جليل يعلم العقيدة والسنة في مساجد الوطن الكبير والطائفون ببيت الله العتيق يلاقو اخوتهم من أرجاء الدنيا ، وعلى الجانب الآخر يحدث تلاقٍ حضاري فريد بين الشرق والغرب ، تلاقٍ يبعث في النفس الحيوية ويشير إلى ردِّ الجميل الإسلامي المقدَّم إلى الحضارة الغربية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :